أخبار محليةالمكتبة الثقافيةانشطة ومواقفاهم الاخبار

مجلس أمناء حركة التوحيد ” لمحاسبة وسائل إعلام تزكي الفتن وللعمل على تأمين الكهرباء وضبط الأسعار والرقابة على الدولار

شجب مجلس أمناء حركة التوحيد الاسلامي خلال اجتماعه الدوري بمقر الأمانة العامة في طرابلس الخطاب المذهبي الطائفي المتجدد عند كل أزمة تمر بها البلاد من خلال وسائل إعلام ما انفكت تزكي الفتنة داخل لبنان في محاولة رخيصة لاستغلال الانحدار الاقتصادي والاجتماعي باللعب على الوتر النفسي عن طريق تحطيم معنويات المواطن اللبناني أكثر فأكثر داعياً الى المحاسبة في أطر الحريات العامة والقوانين المرعية.
وأضاف مجلس الأمناء في بيان له إثارة النعرات واصطناع اصفطافات دينية لا تبني وطنا ولا تحمي مواطناً مؤكداً أن الوقت الآن للعمل على تأمين حياة الناس الذين يرزحون حتى أعباء معيشية غير مسبوقة وفي طليعة ذلك قضية انقطاع الكهرباء وتصاعد الدولار، فضلا عن ارتفاع الأسعار الذي يتحمل مسؤوليته بشكل كبير التجار بالاحتكار بشكل خاص وهذا مدعاة لتحرك وزارة الاقتصاد بفعالية أكبر لضبط قوت ولقمة عيش المواطنين، وعلى المقتدرين والأغنياء مسؤولية كبيرة بالانطلاق في مشاريع التكامل والتضامن والشعور بالفقراء والمساكين وصغار الكسبة .
من جهة أخرى أكد مجلس الأمناء أن الحرب الاسرائيلية على لبنان او على غزة لم تكن يوماً غير مطروحة فالعدو معروف بعدوانيته ولا يحتاج الى ذرائع في هذا المجال وتبقى قبضات المجاهدين المرابطين وترسانة صواريخ المقاومة سواء في لبنان او في فلسطين وحدها من تردع هذا الكيان عن أي عدوان.
وبارك البيان ” اللقاءات التي تعقد بين قادة الفصائل الفلسطينية بكافة أطيافها سيما لقاء صالح العاروري وجبريل الرجوب، معتبراً أنها ذات أهمية عظمى ويجب أن تترجم وحدة في الموقف تعزيزا لمشروع المقاومة ولمواجهة مشروع الضم لأراض فلسطينية جديدة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *