قضايا وآراء

ماذا بعد استقالة براين هوك؟

تناول الكاتب دانيال لاريسون في مقالة نشرتها مجلة “ذا اميركان كونسيرفاتيف” الأميركية” استقالة الموفد الاميركي الخاص بملف إيران براين هوك وتعيين إليوت أبرامز خلفا له، معتبرا أن هوك “لم يحقق أي نجاح على صعيد كسب الدعم من الدول الاخرى لحملة “الضغوط القصوى” ضد إيران، كما فشل في تحقيق شيء في محادثاته مع حلفاء أميركا الاوروبيين”.

وأضاف الكاتب أن “تعيين أبرامز هو مؤشر على أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا تتظاهر حتى بأنها تريد حلًا تفاوضيًا”، مشيرا إلى أن “هذه الإدارة قامت بكل ما في وسعها من أجل القضاء على أي فرص للعمل الدبلوماسي الحقيقي مع إيران خلال فترة تولي هوك لمنصبه”.

وتابع أن العمل الدبلوماسي مع إيران اتنهى بعد أن بدأت الحرب الاقتصادية ضد طهران وحدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو 12 شرطًا للتسوية”، وذكر أن “الاهتمام الذي كان قد أبداه هوك بلقاء مسؤولين إيرانيين طالما كان خداعا، إذ إن أميركا فرضت على إيران شروطا ما كانت ستقبل بها الأخيرة”.

وخلص الكاتب الى أن تعيين أبرامز يكشف بصورة واضحة أن هدف إدارة ترامب هو تغيير النظام في إيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *