اهم الاخبارقضايا وآراء

اليمن أحزابًا وقوى يستنكر التطبيع: من يقتل أطفالنا لا يصعب عليه خيانة أطفال فلسطين

أدانت الحركات والأحزاب اليمنية وجميع الفاعليات السياسية والدينية والقبلية التطبيع الإماراتي مع الكيان الصهيوني، واصفة هذه الخطوة بالجبانة.

حركة أنصار الله

واستنكرت حركة أنصار الله على لسان الناطق باسمها ورئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبد السلام بشدة الاتفاق الصهيوني الإماراتي واعتبرته خطوة مستفزة، معتبرة أن هذه الخطوة نقلت ما في السر إلى العلن، وتثبت أن العدو الصهيوني والأمريكي مستمر في تدمير المنطقة.

ولفتت الحركة إلى أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ومشاركة الإمارات في العدوان على اليمن يثبتان أن اليمنيين يدفعون أرواحهم ودماءهم فداءً للقضية الفلسطينية.

وأوضح عبد السلام أن هذا الاتفاق ليس ضد إيران، بل ضد الأمة العربية والإسلامية، مضيفًا أن إيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية ونحن في اليمن نستهدف لأننا لم نتخل عن فلسطين، مؤكدًا أن ما يجري في هذه المرحلة من اليمن له علاقة مباشرة بخدمة كيان العدو الإسرائيلي.

ولفت إلى أن ما يحصل في اليمن من عدوان هو محاولة لإخضاعه للسيادة الأمريكية والإسرائيلية، مشيرًا الى أن السعودية والإمارات هما حلقة في سلسلة المشروع الصهيوني في المنطقة.

وزارة الخارجية

بدوره، أكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني إن إعلان دولة العدوان الإماراتي تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني، خطوة مستفزة لمشاعر العرب والمسلمين والعالم الحر الرافض لاستمرار احتلال الأراضي العربية.

واعتبر المصدر أن هذه الخطوة تؤكد حالة الإفلاس التي وصل إليها النظام الإماراتي، وبعده عن الثوابت العربية تجاه القضية الفلسطينية، معتبرًا أن هذا التطبيع لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على استمرار نضال الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وحقه في إقامة دولته على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.

رابطة علماء اليمن

من جهته، قالت الرابطة في بيان لها إن الإمارات تعمل جهاراً نهاراً لصالح العدو الصهيوني ولم يكن إعلان الرئيس الأمريكي لهذا التطبيع بشكل رسمي إلا تتويجاً لمواقف الإمارات الخيانية.

وأضاف البيان أن ما يقوم به النظامان الإماراتي والسعودي من شن العدوان على شعبنا اليمني يأتي في سياق التطبيع والتحالف مع أعداء الأمة.

ودعت رابطة علماء اليمن كل الأحرار في شعبنا وأمتنا التصدي للاتفاق الإماراتي الصهيوني ومواجهته بالوعي والبصيرة وبالجهاد في سبيل لله.

وأكدت أن أي تطبيع مع كيان العدو هو خيانة لله ولرسوله ولفلسطين وللأمة الإسلامية، داعية الشعوب العربية والإسلامية لمقاومة التطبيع والثورة على المطبعين، مضيفة أن قضية شعبنا والشعب الفلسطيني قضية واحدة لأن عدونا واحد متثل بالكيان الصهيوني وأتباعه.

قبائل اليمن

أما قبائل اليمن فاعتبرت أن هذه الخطوة مؤامرة خيانية دنيئة يجرمها ويستنكرها ويلفظها كل مسلم حر عربي شريف لا زالت تنبض في دمائه شيم وناموس القبيلة والعروبة والحرية وقيم الدين الإسلامي الحنيف.

وقالت في بيان صادر عن مجلس التلاحم الشعبي القبلي إن هذا البيان الامريكي الصهيو إماراتي المشترك يمثل رسالة تحدي أرعن ومفضوح من قبل أعداء الأمة لكل قبائل اليمن وشعوب وعشائر الأمة العربية والإسلامية الاحرار.

ودعا البيان كافة قبائل وشعوب هذه الدول والأنظمة القيام بمسؤوليتهم لمواجهتهم وإسقاط عروشهم الكرتونية، معتبرة أن من يقتل شعبنا وأطفالنا ليس صعبا عليه ان يخون أطفال فلسطين ويقتلهم.

وحذر البيان في الوقت ذاته من مغبة السكوت أو غض الطرف عن هذه الخطوات الخيانية الذي يعد مشاركة في الجريمة لا يقل شأنا عن جرم مرتكبيها.

أحزاب المشترك

كذلك اعتبرت أحزاب اللقاء المشترك أن تلك الخطوة مسار تطبيعي علني يكشف دور الإمارات المفضوح ضد قضايا الأمة العربية والإسلامية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وأن حرص العدو الإسرائيلي على تسمية الاتفاق بـ “إبراهام” هو لخداع العالم أن الاتفاق ضد إيران وهو ضد كل أبناء الأمة الإسلامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *