المكتبة الثقافية

خلف الكواليس: نتنياهو زار الإمارات مرّتيْن سرًا في السنتيْن الأخيرتيْن لبلورة التطبيع

ذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” أن الإعلان الرسمي بالأمس عن ترسيخ العلاقات بين الإمارات المتحدة وكيان العدو سبقه في الأشهر الأخيرة خطوات “هادئة” وعلنية، مشيرة الى أن التقدم جاء بعد سنوات من مسعى سري أداره الموساد، فيما يدور الحديث عن سلسلة طويلة من خطوات بناء ثقة بين الطرفيْن.

وبحسب الصحيفة، أجرى رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو في السنتيْن الأخيرتيْن زيارتيْن على الأقلّ إلى الإمارات، كجزء من الاتصالات لبلورة الاتفاق.

الزيارتان استمرتا عدة ساعات، وكان يرافقه فيهما رئيس هيئة الأمن القومي مئير بن شابات.

وقالت “اسرائيل هيوم” إن الإعلان المشترك بين الأطراف الثلاثة تحقق بعد أن وافقت “تل أبيب” على التخلّي لفترة زمنية غير معلومة عن خطوة “السيادة” التي تعهّد نتنياهو بتنفيذها مرات عديدة.

وجاء في الصحيفة “على الرغم من خرق التعهّد، فقد شددّ المعنيون في “إسرائيل” والولايات المتحدة على أن الحديث لا يدور حول حذف الموضوع عن جدول الأعمال إنما تأجيل مؤقت”.

من جهته، بيّن السفير الأميركي في الأراضي المحتلة دافيد فريدمان أن “الكلمات الواردة في البيان المشترك جرى اختيارها بدقة”، وأضاف في حديث لـ”إسرائيل هيوم”: ليس صدفة تمّ استخدام مصطلح “تأجيل”. السيادة لم تُحذف عن جدول الأعمال وأنا مقتنع أنه سيأتي يوم سيصبح فيه “المجتمع الإسرائيلي” في الضفة الغربية جزءا من دولة إسرائيل”، وفق ادّعائه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *