أخبار محليةاهم الاخبار

وزير الصحة: تعاوننا على دعم القطاع الصحي يحمي المجتمع

أشرف وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن على تسليم جهاز فحص pcr متطور إلى مستشفى الهرمل الحكومي، وذلك بحضور نواب تكتل بعلبك – الهرمل علي المقداد وغازي زعيتر وإيهاب حمادة، بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئات والجمعيات الصحية والأحزاب والطاقم الإداري والطبي والتمريضي العامل في المستشفى.

وأكد الوزير حسن أن “خطوتنا اليوم هي تعويض عن كم تراكمي، وما قدمناه هو جزء يسير، وما سنقدمه خلال خطتنا في الأشهر الستة القادمة هو استكمال لنداءات الاستغاثة والحاجة الملحة، ليتكامل مستشفى الهرمل الحكومي مع كل مستشفيات البقاع الحكومية”، مضيفا أن “الخطة تقوم على توفير اختصاصات مختلفة لتغطي الحاجة في محافظتي البقاع وبعلبك – الهرمل”.

وقال حسن إن “الوزارة لا تستثني المستشفيات الخاصة، والتجمع الذي سيتم تأسيسه في المنطقة هو حاجة ملحة”، داعيا المناطق اللبنانية إلى احتضان القطاعات الصحية العامة والخاصة، لأن تعاوننا يحمي المجتمع، فتحدي وباء كورونا داهم، بالإضافة إلى جشع بعض التجار والصيلدلة والمستودعات والوكلاء الذين لا يقلون خطراً على مجتمعنا عندما يمنعون عن المريض حبة الدواء”.

وذكر أننا “نوجه تهمة القتل لكل من يحتجز الدواء عنده ويبيعه بالجملة لفائدة مادية رخيصة، باعتباره يغامر بحياة مريض على الصعيد الوطني كله”.

وأكد وزير الصحة أن “جهاز الـ pcr الذي نقدمه هو هبة مقدمة من الدكتور بلال نصولي في الوكالة الوطنية للطاقة الذرية، أما جهاز “الهود” فهو مقدم من مكتب التنمية الكويتي عبر منظمة الصحة العالمية”، مضيفاً أنه على الرغم من الإمكانيات الضعيفة فإن الهبات التي تأتينا يتم وضعها في خدمة إدارة رشيدة وجسم طبي وتمريضي مضح”.

وأشار حسن إلى “وجود 8 أسرة عناية فائقة و20 سريرا عاديا جاهزة لاستقبال مرضى فيروس “كورونا” في مستشفى الهرمل الحكومي” ، معتبرا أن “ما يقوم به المستشفى، من استقبال للمرضى دون قيد طائفي ومناطقي، هو صورة وطنية مشرفة وأداء للواجب الطبي بامتياز”، وأضاف أنه “سيجول من منطقة إلى اخرى للحث والتشجيع على مثل هذه المبادرات”.

وزير الصحة: تعاوننا على دعم القطاع الصحي يحمي المجتمع

المقداد: أمامنا تحد كبير

من جهته، أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي المقداد أن “السبب الأساسي لتراجع تفاقم عدد الإصابات في منطقة بعلبك – الهرمل نسبة إلى المناطق الاخرى، هو المتابعة الحثيثة للجنة العلمية في المنطقة التي تجتمع أسبوعيا، بالإضافة إلى الجهود التي يبذلها 3500 متطوع من الهيئة الصحية الإسلامية والرعاية الصحية، فضلا عن فرق الصليب الأحمر اللبناني والإسعاف الرسالي ومنظمة الصحة العالمية الذين يواجهون “كورونا” بين تتبع وترصد للحالات وللمخالطين”.

وأضاف المقداد أننا “أمام تحد كبير، يحتم علينا أن نعمل جميعاً بروح إنسانية مسؤولة قوامها التعاون بين الجميع”، متوجها بالشكر للوزير حسن على تجهيز المستشفيات الحكومية ورفع السقوف المالية، وأشار إلى “خطة لدعم وتجهيز المستشفيات الخاصة في المنطقة بعد تأسيس تجمع باسمها في المحافظة، سيجتمع دورياً خدمة للمنطقة”.

حمادة: وضعنا خريطة طريق على المستوى الصحي في الهرمل

بدوره، شكر عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب إيهاب حمادة شكر وزير الصحة، وقال إن “الهرمل لطالما كانت حاضرة في وجدان الوزير حسن، وقد عمل خلال الفترة السابقة على رفع السقوف المالية للمستشفى الحكومي ومستشفى البتول والعاصي، ليكون ذلك ضمانة لطبابة أهل الهرمل”.

ولفت حمادة إلى “وجود خريطة طريق على المستوى الصحي في الهرمل، بدءاً بتطوير قسم تمييل القلب وبنك الدم وصولا إلى تفعيل مركز التدرن الرئوي في الهرمل، الذي تستفيد منه المحافظة بأكملها”، مؤكداً أن “تكتل نواب بعلبك – الهرمل يتابع كل التفاصيل المتعلقة بالشأن الصحي في كل المحافظة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *