أخبار دوليةقضايا وآراء

ترامب يتسول الفوز .. شراء أصوات بأموال دافعي الضرائب

تحدث موقع “بوليتكو” الأميركي عن استغلال يمارسه الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب لسلطته ولموارد الحكومة للتعويض عن تراجعه وتمويل حملته الانتخابية من أجل البقاء في البيت الأبيض

وأشار الموقع إلى أنه “تم توزيع ملايين الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة ومعها رسالة موقعة من الرئيس ينسب الفضل إليه، بالإضافة إلى الإعلان عن قرب توزيع برنامج بطاقات تخفيض لثمن الأدوية المخصصة لكبار السن يكلف 8 مليارات دولار ويحمل علامة ترامب، إذ يسعى إلى وصوله إلى الموطنين قبل 3 تشرين الثاني/ نوفمبر”..

وجاء اعتماد ترامب الكبير على الموارد الفيدرالية وسلطاته التنفيذية ليفوز في الانتخابات بعد أن تراجعت قيمة دعاياته على التلفزيون إلى 100 مليون دولار، في وقت سجل تراجعا حادا في حظوظه في استطلاعات الرأي.

ممارسات ترامب تجاوزت استخدامه الموارد الفيدرالية، ووصلت إلى اصدار قرار بنشر المسؤولين الحكوميين لنقل رسالته السياسية، فاقترح الأسبوع الماضي أن يقوم المدعي العام بمحاكمة بعض أعدائه السياسيين.

يأتي ذلك في وقت تعهد وزير الخارجية مايك بومبيو بأن ينشر رسائل هيلاري كلينتون الالكترونية قبل الانتخابات، وذلك في محاولة لإحياء القضية التي تعود إلى انتخابات العام 2016، حينما وقف المدعي العام ويليام بار ووزارة العدل إلى جانب ترامب.

وقال دونالد أيار نائب المدعي العام السابق خلال فترة رئاسة جورج بوش الأب الذي يدعم بايدن، إن “اترامب يستخدم بشكل متزايد كل الرافعات التي بيديه لأهداف سياسية، وهذا يجعلك تتساءل إن كان قد أصبح في حالة يأس”، مضيفا: “يبدو الأمر لي أن الرئيس تصدر عنه مطالب وتعليقات فظيعة بشكل متزايد مع مرور الوقت”.

وتجاوز ترامب حدوده السياسية عبر إصداره العفو وعقد مراسم تجنيس خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في آب/ أغسطس، فيما كسر بومبيو تقليدًا طويلًا بإلقاء خطاب المؤتمر من القدس، كما القت إيفانكا ترامب ملاحظاتها من البيت الأبيض.

ويحاول الديمقراطيون في مجلس النواب النظر في خطة الإدارة لاستخدام 300 مليون دولار من ميزانية الصحة والخدمات الإنسانية لحملة “منح أمريكا الأمل” الدعائية التلفزيونية، كما يطالب الديمقراطيون بتحقيق فيما إذا كان هناك خرق ارتكبه موظفو الحكومة للقانون الفيدرالي الذي يمنعهم من النشاط السياسي.

ويدعو الديمقراطيون إلى فتح تحقيق في محاولات ترامب للإسراع بتوزيع بطاقات تخفيض أسعار أدوية على 39 مليون مسن قبل 3 تشرين الثاني/ نوفمبر، ويحتجون في رسالة موجهة إلى وزير الصحة والخدمات الإنسانية أليكس آزار أن ذلك يهدف منه “شراء الأصوات قبل أسابيع قليلة من الانتخابات باستخدام أموال دافعي الضرائب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *