فلسطينيات

شهيد فلسطيني بأعقاب بنادق جنود العدو في رام الله

استشهد شاب فلسطيني من قرية يتما جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة، فجر الأحد، نتيجة الضرب المبرح الذي تعرّض له من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، بعد ملاحقة مركبته بالقرب من ترمسعيا شمال شرق محافظة رام الله.

وأعلنت مصادر أمنية فلسطينية عن استشهاد الشاب عامر عبد الرحيم صنوبر (18 عاما) نتيجة الاعتداء عليه بالضرب المبرح على أنحاء متفرقة من جسده من قبل قوات الاحتلال، بعد ملاحقة مركبته قرب بلدة “ترمسعيا” بين نابلس ورام الله.

وفارق الشاب الحياة إثر جروح بليغة تعرض لها، بعد اعتداء الجنود الصهاينة عليه بالضرب بأعقاب البنادق.

وزارة الصحة الفلسطينية أشارت إلى المعاينة الأولية من قبل الأطباء في مجمع فلسطين الطبي، أظهرت تعرض الشــهيد عامر عبد الرحيم صنوبر لضرب مبرح على رقبته.

الجهاد الإسلامي: جريمة إعدام الفتى “صنوبر” تكشف جانبا من جوانب الاٍرهاب الصهيوني بحق شعبنا

حركة الجهاد الإسلامي علّقت على الجريمة، وفي تصريح صحفي صادر عنها، قالت الحركة إن الجريمة البشعة التي ارتكبها جنود الاحتلال فجر اليوم باعتدائهم الوحشي على الفتى عامر عبد الرحيم صنوبر البالغ من العمر (17 عاما) على طريق نابلس رام الله، حيث أعلن عن استشهاده صباح اليوم في مستشفى نابلس بعد توقف القلب نتيجة الضرب المبرح الذي تعرض له من قبل جنود الاحتلال المجرمين.

ورأت أن هذه الجريمة العدوانية تكشف جانباً من جوانب الاٍرهاب الذي يمارس بحق شعبنا الفلسطيني في أنحاء الضفة الغربية.

ودعت الجهاد الاسلامي لتفعيل كل أشكال المقاومة في الضفة للرد على هذه الجرائم والتصدي لإرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال.

وختمت الحركة بالقول “الرحمة للفتى الشهيد عامر عبد الرحيم صنوبر ولكل الشهداء والخزي لكل المنظمات والهيئات التي تبلع لسانها وتخرس أفواهها أمام هذا العدوان البشع، والعار للمطبعين الخونة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *