اهم الاخبارقضايا وآراء

رغم عقوباتها المتمادية على إيران.. الولايات المتحدة باتت أضعف

لا تنفكّ واشنطن عن اعتماد سياسة العقوبات على أفراد ومؤسّسات إيرانية، محاولة تسجيل بطولات وهميّة، دون أن تنجح بتحقيق أيّة مكاسب عملية، وقد لاقت العقوبات الأخيرة على قطاع النفط ردودًا عبر “تويتر”، أكدت فشل هذه الاجراءات بالنيل من عزيمة وتطوّر الجمهورية الاسلامية.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نصح واشنطن بالإقلاع عن الإدمان على عادة فرض الحظر.

وكتب ظريف في تغريدة له عبر حسابه على موقع “تويتر”: “مستشار الأمن القومي الاميركي روبرت أوبراين، أقرّ بأن الولايات المتحدة استخدمت قدرتها على فرض الحظر أكثر من الحد اللازم لفرض المزيد من المعاناة على الشعب الإيراني”.

وأضاف: لقد آن الأوان لتقرّ الولايات المتحدة بأنها أصبحت “مدمنة على فرض الحظر”.

ونصح الأميركيين قائلًا “أقلعوا عن الإدمان على هذه العادة.. المزيد من الحرب الاقتصادية ضد إيران، سيؤدي لخفض -وليس زيادة- نفوذ الولايات المتحدة”.

 

من جهته، اعتبر وزير النفط الإيراني بيجن زنكنه أن العقوبات الأمريكية الجديدة على بلاده، هي “رد فعل على هزيمة واشنطن في خفض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر”.

وأضاف “عهد الأحادية في العالم قد ولّى وصناعة النفط الإيرانية لن تتوقف… روحي ومالي وماء وجهي فداء لإيران”.

وردّ زنكنه على فرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليه، مؤكدًا أنه لا يمتلك أي أرصدة خارج إيران تشملها العقوبات الأمريكية، لافتًا الى أن “العقوبات الأمريكية لن تتمكن من إيقاف صناعة النفط الإيرانية”.

بدوره، أكد السفير الإيراني في لندن حميد بعيدي نجاد أن الأميركيين لن يحققوا شيئا من وراء إجراءات حظرهم الجديدة ولن تجديهم نفعا.

وكتب في تغريدة له عبر “تويتر”، تعليقا على الحظر الأميركي الجديد ضد قطاع النفط الإيراني أن “الإدارة الأميركية تكرر تنفيذ قانون للحظر 100 مرة؛ وفي كل يوم تضيف سفيرا أو وزيرا أو شركة إلى قائمة الحظر، إلا أن هذه الإجراءات لا تجديهم نفعا”.

وأضاف أن “الشعب والحكومة في إيران متحدان لإحباط سياسة أميركا في فرض الحظر وممارسة الضغوط القصوى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *