المكتبة الثقافية

الرئيس الإيراني: الإساءة للرسول محمد (ص) إساءة لكل الأنبياء والقيم الإنسانية

أكد الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني أن الإساءة للنبي الأكرم محمد (ص) هي إساءة لكل الأنبياء والقيم الإنسانية وتناقض الأخلاق، وقال: “لو كانت أوروبا وفرنسا صادقتين في ادعاءات تحقيق السلام والاستقرار والأخوّة في المجتمعات اليوم فإن عليها التخلي عن التدخل في الشؤون الداخلية للمسلمين.

وقال روحاني خلال اجتماع مجلس الوزراء:”ينبغي للغربيين أن يفهموا ان الرسول الاكرم (ص) افتُتِن بمحبته جميع المسلمين والاحرار في العالم، ولو كانت اوروبا وفرنسا صادقتين في ادعاءات تحقيق السلام والاستقرار والاخوة في المجتمعات اليوم فإنّ عليها التخلي عن التدخّل في الشؤون الداخلية للمسلمين”.

وأكد روحاني أن بالإمكان العيش معًا بسلام وأمن عند احترام أحدنا الآخر، مضيفًا إن “عدم احترام الرسول الأكرم (ص) ليس فنًّا بل سلوك مناهض للقيم وتحريض على العنف وليس من الفن إثارة مشاعر ملايين المسلمين وغيرهم”.

وأعرب روحاني عن دهشته لتصرفات أدعياء الديمقراطية والفنون في التحريض على العنف وإن كان دون قصد، سائلًا عن مصدر الادعاء بأن الحرية تعني تعطيل دروس الأخلاق والقيم.

وأوضح الرئيس الايراني أن الحرية تكون مفيدة للمجتمع في حال كانت مترافقة مع احترام جميع القيم، وسأل “هل يمكن تنحية الاخلاق والقيم جانبًا؟”.

وشدد على أن الرسول الاكرم (ص) له الحق في أعناق جميع الأوروبيين والعالم شرقًا وغربًا اذ هو معلم الانسانية برمتها، معربا عن دهشته من سلوك أدعياء الحقوق والاخلاق والثقافة في تحريض الآخرين على الاساءة لكبار الشخصيات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *