فلسطينيات

قاليباف: عُمْر التطبیع مع الصهاينة قصير

خاطب رئیس مجلس الشوری الإسلامي الإيراني محمد باقر قالیباف بعض زعماء الدول الإسلامية التي قامت بتطبيع العلاقات مع الکیان الصهیوني، وقال:”على هولاء الزعماء أن یعلموا أن تطبیع العلاقات مع الكيان الصهيوني لن یدوم طویلاً، وسيبقی وصمة عار في التاریخ تذکرها الشعوب المسلمة وأحرار العالم”.

وخلال مراسم افتتاح “المؤتمر الدولي الـ 34 للوحدة الإسلامية” قال قاليباف إن:”أواصر العلاقات بين الأمة المسلمة قوية، ولن تترك مجالاً للتشبث بالذرائع وإثارة الفرقة والنزاعات، ومن هذه الأواصر المشتركة القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والذي يجسد هوية فلسطين ومسلمي العالم”.

قالیباف أكّد أن قضية فلسطين تعتبر القضية الأولى للعالم الإسلامي، وقال إن:”دعم مبادئ فلسطين والقدس الشريف يُعد عنصرًا لوحدة المسلمين حول العالم، غير أننا نشهد اليوم محاولاتٍ في جزءٍ من العالم الإسلامي استهدفت وحدة المسلمين وللأسف هناك عدد ضئيل من زعماء الدول الإسلامية أداروا ظهورهم لمحور وحدة العالم الإسلامي، وقاموا بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني المزيف والغاصب وأثاروا الفرقة في صفوف الأمة المسلمة”.

وشدّد قالیباف على أن على المسلمين-في العالم الذي تسوده الاضطرابات-محاولة إحلال السلام وتعزيز التضامن والتلاحم لإحياء الحضارة الإسلامية الجديدة، بدلاً من إشعال الحروب وإثارة التفرقة وافتعال الصراعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *