أخبار محليةالمكتبة الثقافيةانشطة ومواقفاهم الاخبار

الشيخ شعبان في كلمته في احتفال حركة فتح “ياسر عرفات حكاية وطن وثورة شعب” : لم يترك سلاحه ولم ينتزع كوفيته

تحت عنوان “ياسر عرفات حكاية وطن وثورة شعب” اقامت حركة فتح قيادة منطقة الشمال لقاء جماهيري إحياء للذكرى ال16 لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، وذلك في قاعة مجمع الشهيد الرمز ياسر عرفات في مخيم البداوي.
شارك في اللقاء الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان وممثلو الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية وقيادة حركة فتح وقوات الامن الوطني ونقيب المحامين في طرابلس والشمال الاستاذ محمد المراد والاطر التنظيمية والمكاتب الحركية واللجان الشعبية وفعاليات ووجهاء واهالي المخيم.
قدم للحفل المستشار أحمد درويش ممثل نقابة الصحافة في الشمال مستحضرا شخص القائد ياسر عرفات حبيب الشعب ورمز القضية وعنوان النضال الفلسطيني حتى باتت كوفيته رمزا لكل أحرار العالم .
فياض
• كلمة حركة فتح القاها امين سرها في منطقة الشمال ابو جهاد فياض الذي لفت إلى أن ستة عشر عاما مرت على استشهاد قائد المسيرة ابو عمار واعتقد البعض انه رحل لكنه بقي خالداً في وجدان الشعب الفلسطيني كما كل شهداء الثورة الفلسطينية لانهم استشهدوا من اجل الحرية والاستقلال .
وقال منذ ايام غادرنا عضو اللجنتين المركزية و التنفيذية الدكتور صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين ليلتحق بالشهداء الذين سبقوه ، الى جنات الخلد يا ابا علي . واضاف اننا بهذه المناسبة الغالية ، نتمسك بالثوابت الوطنية وبنهج القائد ابو عمار من اجل تحقيق حلم الشعب الفلسطيني لانه ظل متمسكاً بالقدس عاصمة لدولة فلسطين الذي استشهد لاجلها،
وأضاف ” اليوم يتمسك الرئيس ابو مازن بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية ويخوض من اجلها معركة التحدي بوجه الادارة الاميركية ورئيسها ترامب حتى اسقطت صفقة القرن وسقط معها حكام العرب المهرولين للتطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب للارض الفلسطينية. واكد على الحفاظ على الهوية الوطنية والخلاص من الاحتلال عن ارض الاباء والاجداد وان حركة فتح ستبقى على عهدها للشهداء متمسكة بحق عودة اللاجئين الى ديارهم التي هجروا منها قسراً تنفيذاً للقرار 194.
شعبان
الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان أشار إلى أن ياسر عرفات رحمه الله ومنذ الأول من كانون الثاني 1965 وحتى استشهاده مسموما محاصرا في مبنى المقاطعة لم يخلع بذلته العسكرية ولم يترك سلاحه ولم ينتزع كوفيته، كناية على أن فلسطين لا تتحرر إلا بالكفاح والجهاد والنضال والمقاومة، لذلك صار رمزا ككل الشهداء القادة الفلسطينيين من أبي جهاد خليل الوزير إلى الشيخ أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي ود. فتحي الشقاقي وابي علي مصطفى إلى كل تلك القافلة من القادة الشهداء الذي روَوا بدمائهم الطاهرة أرض فلسطين ليعبِّدوا طريق العودة القريبة إلى القدس إن شاء الله.
واستنكر فضيلته” تطبيع بعض الأنظمة المجهرية المتهالكة مع الكيان الغاصب بحجة السلام المزعوم متساءلاً “هل كنتم تحاربونهم حتى تتفقوا معهم ؟ ومتى اختلفتم مع إسرائيل حتى تتصالحوا؟ ومتى كانت علاقتكم معهم غير طبيعية حتى تطبعوا ؟… ما كان بينكم بالسر صار بالعلن … لكن تأكدوا أن لذلك كله ثمناً سيدفع.
وأضاف الشيخ شعبان” عندما نقاتل ويقاتل الشعب الفلسطيني لا يقاتل فقط من أجل تحرير فلسطين من النهر إلى البحر وإنما يقاتل لتحرير العالم العربي والإسلامي من الهيمنة والاستعمار المباشر وغير المباشر ، يقاتل من أجل تغيير نظام الظلم والنهب العالمي الذي نشأ بعد الحرب الكونية ليعود العدل والحرية والكرامة للأمة من جديد.
وختم قائلا مع عودة الشعب الفلسطيني الى الأرض المقدسة سيكون كل الشرفاء على امتداد العالم العربي والاسلامي شركاء في مشروع الانتصار الطاهر النظيف بعيدا عن كل دناسة كل أولئك الخونة والمطبعين الذين خانوا تضحيات أمتهم وباعوا مقدساتهم لعدو أمتهم.
سحمراني
ثم كانت كلمة للاستاذ اسعد سحمراني مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني حيث اكد أن الشهيد ابو عمار كان يمتلك موهبة قيادية وتجربة من واجب التارخينِ سواءً كانوا في فصائل منظمة التحرير او في الجامعات ان يقوموا بإحداث ابحاثً اكاديمية عن التجربة ليستفاد منها.
وأكد سحمراني أن الوحدة الوطنية ووحدة المقاومة الفلسطينية هي امضى من اي صاروخ واي بندقية واي سلاح اخر ، واعدائنا الصهيو امريكان يراهنون على تفكك الصف وتفكيكه، لذلك نبارك لما حصل من خطوات ونأكد على مواصلتها.
عارف
بعد ذلك كانت كلمة بأسم قوات الامن الوطني الفلسطيني في الشمال الفلسطينية القاها الاخ المقدم غسان عارف مما جاء فيها: نلتقي اليوم هنا في قاعة الشهيد الرمز ياسر عرفات لنستذكره، وتأتي ذكراك ايها القائد ونحن بأمس الحاجة اليك فمنك تعلمنا كيف يكون الرجال، ومنك عشقنا الكفاح والنضال، وانت الذي اوصيتنا بالوحدة الوطنية.
كلمات
وإلى ذلك ألقيت عدة كلمات معبر لمناقبية الشهيد الرمز ياسر عرفات، فكانت كلمة للتحالف الفلسطيني القاها ابو اللواء موعد ، وكلمة لحركة الانتفاضة الفلسطينية القاها العميد يوسف حمدان، وكلمة لحزب فدا القاها الاخ محمد ياسين، وكلمة لمنظمة العمل الشيوعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *