اهم الاخبارفلسطينياتواحات إيمانية

مفتي القدس: محاولات صهيونية لتمديد وقت فتح باب المغاربة أمام المستوطنين

قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين، اليوم الأحد، إن دائرة الأوقاف الإسلامية لاحظت في الآونة الأخيرة تمادي شرطة الاحتلال في فتح باب المغاربة أمام اقتحامات المستوطنين.

وأشار المفتي حسين إلى أن سلطات الاحتلال صادرت مفاتيح باب المغاربة منذ احتلال القدس عام 67، مضيفا “إن حاخامات وأعضاء كنيست يقودون اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، بهدف فرض التقسيم الزماني على المسجد”.

وتحدث عن محاولات صهيونية لتمديد وقت فتح باب المغاربة أمام المستوطنين، على الرغم من وجود تحديد مسبق لهذه الاقتحامات.

وتابع “هناك دعوات من الجماعات الصهيونية تطالب حكومة الاحتلال بفتح كافة بوابات المسجد الأقصى أمام اقتحامات المستوطنين وهو تقسيم زماني للمسجد”.

وأكد أن كل المحاولات لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى ستبوء بالفشل كما فشلت الخطوات السابقة، والمقدسيون قادرون على وقف تلك المحاولات كما حدث في فتح باب الرحمة عام 2019.

وأضاف “الأعمال التي تقوم بها دائرة الأوقاف الهدف منها تثبيت الوجود الفلسطيني في المسجد الأقصى وهذه الأنشطة لا تروق للاحتلال”.

المفتي حسين أكد أن المسجد الأقصى هو القبلة الأولى للمسلمين ولا يوجد أي فلسطيني يقبل بأن يرى أولى القبلتين مكاناً ينتهك من قبل الجماعات الصهيونية، وقال “إن الاحتلال استغل وباء كورونا لفرض إجراءات مشددة ومنع وصول المصلين للمسجد الأقصى”.

كما حيّا جماهير الشعب الفلسطيني المرابط في المسجد الأقصى، داعيا كافة المسلمين لليقظة من الخطر المحدق بهذا المسجد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *