الموسوعة العسكرية

أفغانستان تستكمل محادثات السلام على وقع الصواريخ في كابول

على وقع هجمات صاروخية استهدفت عاصمة أفغانستان كابل صباح السبت، وراح ضحيتها 3 أفغان بينهم مسؤول في وزارة الدفاع، تُستأنف محادثات السلام في العاصمة القطرية الدوحة، بين حركة “طالبان” والحكومة الأفغانية، برعاية وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وفي هذا السياق، أعلن المتحدث باسم الداخلية الأفغانية طارق العريان أنه سقط 3 قتلى و11 جريحًا في هجمات صاروخية استهدفت كابل صباحًا، أُطلقت فيها 14 قذيفة، وتسببت بسلسلة انفجارات، دون أن تتبناها أية جهة.

وقال العريان في بيان إن قذائف “آر بي جي” سقطت قرب مدارس ومستشفيات في وسط كابل، وسمعت صفارات الإنذار في سفارات ومقار شركات في المنطقة الخضراء ومحيطها، وهي حي كبير شديد التحصين يضم مقار عشرات الشركات العالمية والعاملين فيها.

بدوره، أفاد المتحدث باسم الشرطة الأفغانية فردوس فرامارز أن مسؤولًا في وزارة الدفاع بين قتلى الهجمات.

وتأتي هذه الانفجارات قبل اجتماع بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومفاوضين من حركة “طالبان” والحكومة الأفغانية في قطر.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في وقت متأخر الجمعة إن بومبيو سيعقد هذه الاجتماعات بشكل منفصل في الدوحة، حيث تُجري الحكومة الأفغانية وطالبان مفاوضات سلام منذ ايلول/ سبتمبر.

كما سيلتقي بومبيو أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ووزير خارجيته خلال زيارته الدوحة.

وتأتي هذه التطورات، عقب إعلان وزارة الحرب الأميركية “البنتاغون” الثلاثاء الماضي عن سحب نحو ألفي جندي أميركي إضافي من أفغانستان بحلول 15 كانون الثاني/يناير، أي قبل خمسة أيام من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وبذلك سيصبح عديد القوات الأميركية في هذا البلد 2500 عسكري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *