صحةقضايا وآراء

ماذا عن مستقبل “كورونا”؟

قال عالم الأوبئة البريطاني البروفيسور كريس ويتي أنَّ فيروس كورونا المستجد سيصبحُ شبيهًا بالإنفلونزا الموسمية، مستبعدًا أن تعود بريطانيا إلى فرض حالات الإغلاق لأجل تطويق العدوى، لا سيما أن البلاد أحرزت تقدمًا كبيرًا في تطعيم السكان.

وبحسب صحيفة “ميرور”، توقَّع ويتي أن تجري معالجة “كوفيد 19” في المستقبل على غرار معالجة الإنفلونزا الموسمية التي تصيب الناس.

وأشار ويتي الذي يشغل منصب كبير مسؤولي الطب في إنجلترا إلى أنَّ اللقاح سيكون متاحًا، على نطاق أوسع خلال سنتين لكن هذا لا يعني التخلي عن مقاربة الحذر.

وخلال لقاء علمي أقامته الجمعية الملكية للطب أمس الخميس أوضح ويتي أنَّ فيروس كورونا المستجد سيصبح موسميًا أي أنّه لن يصبح جزءًا من الماضي.

ورجَّح أن يظل فيروس كورونا قادرًا على التسبب بوفاة ما يتراوح بين 20 و25 ألفا في السنة، داخل بريطانيا، في أسوأ الحالات.

وأضاف أنَّ “كورونا ليس إنفلونزا، بل هو مرضٌ مختلف”، أي مرضٌ موسمي وخطيرٌ جدًا يقتل آلاف الأشخاص في السنة، والمجتمع اختار نهجًا تجاه هذا الأمر.

عالم الأوبئة البريطاني استبعد أن تعود بلاده إلى فرض حالات الإغلاق لأجل تطويق المرض، مؤكدًا أن العالم سيهتدي إلى طريقة للتعامل مع الطفرات الجديدة التي تظهر وتشكل تهديدًا للمجتمع.

وتثير الطفرات الجديدة قلقًا عارمًا لأنها قد تكون أسرع انتشارًا وأكثر تسببًا بالمرض والوفاة، فضلًا عن إمكانية تأثير هذه التغيرات في الفيروس على نجاح اللقاحات التي تم تطويرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *