أخبار دوليةقضايا وآراء

بعد اليأس من محادثات فيينا.. الخوف من إيران يأسر العدو

أفاد موقع “يديعوت أحرونوت” أنَّ الكيان الصهيوني متشائمٌ للغاية بشأن نتائج المحادثات النووية بين طهران والدول العظمى والتي استُؤنفت بعد خمسة أشهر من توقفها، وبعد تنصيب رئيس جديد للجمهورية الإسلامية السيد إبراهيم رئيسي.

وأشار الموقع إلى أنَّ الحكومة الإسرائيلية ووزارة الحرب تستعدان بجدية لإمكانية بقاء “إسرائيل” وحدها أمام التحدي، مؤكدًا أنَّ الأمور بالنسبة لكيان العدو تتجه أكثر لإمكانية ضرب إيران.

وبحسب تقرير لجيش الاحتلال الاسرائيلي، فإنه يُضاعف استعدادته لإمكانية تنفيذ ضربةٍ ضدَّ إيران، ويأتي هذا بشكلٍ أساسيٍ من خلال تدريبات لسلاح الجو الإسرائيلي ومن خلال جمع المعلومات.

وأضاف التقرير أن ما تسمّى “اللجنة الوزارية لشؤون التجهيز” اجتمعت الأحد الماضي وصادقت بمبادرة وزير الأمن (الحرب) بيني غانتس على شراء 12 مروحية عسكرية من طراز “سوبر يسعور” (CH-53K)، وعلى شراء مخزون إضافي للقبة الحديدية، وهذا بالإضافة إلى المخزون الذي صادقت عليه الولايات المتحدة قبل أشهر وبلغ مليار دولار، وأجرت اتصالات جديدة لشراء قنابل وأسلحةٍ دقيقةٍ سريةٍ لسلاح الجو الاسرائيلي بكميات كبيرة”.

وأوضح أنَّ التكلفة الإجمالية لكلِّ هذه المقتنيات بلغت خمسة مليارات شاقل بموجب الملف الرسمي الذي صُنِّف أنَّه “سري للغاية” تحت عنوان “الدائرة الثالثة”.

ولفت التقرير إلى الجدية التي يعطيها كيان العدو للموضوع، فيما قال مسؤولون عسكريون كبار في هيئة الأركان: “إسرائيل تعلّمت الدرس، وحتى لو نجحت الولايات المتحدة بالتوصُّل إلى اتفاقٍ جيدٍ فلن تبطئ استعدادها لهجومٍ عسكري”.

وتابع: “الجيش الاسرائيلي محتارٌ بكيفية تمرير فكرة الهجوم للجمهور خصوصًا مع حجم الأضرار الكبيرة المتوقعة، كما أنَّ هناك مسؤولين عسكريين ينظرون إلى سيناريو دخول حزب الله إلى المعركة بعد الهجوم المتوقع، لكنهم لا يعرفون حجم قوة هجومه”، مبيّنًا أنَّ “هذا الأمر هو الذي دفع الجيش لشراء المزيد من الصواريخ الاعتراضية للقبة الحديدية”.

وذكر التقرير أنَّه “إضافة إلى المشتريات الضخمة من الأسلحة، ولاستكمال الاستعدادات أمام مواجهة مع إيران، أجرى الجيش الإسرئيلي خلال الأشهر الأخيرة عدَّة تدريباتٍ عسكريةٍ لتحسين جاهزية قواته للمعركة القادمة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *