المكتبة الثقافيةصحةغير مصنف

وفاة طبيب بفيروس إيبولا في أحدث تفش للمرض في أوغندا

أفادت وزيرة الصحة الأوغندية، بوفاة طبيب تنزاني يعمل في ​أوغندا​ متأثرا بإصابته ب​فيروس إيبولا​، وهو أول عامل في مجال الصحة يُتوفى بسبب المرض في أحدث تفش له في البلاد.

وكتبت وزيرة الصحة جين روث أسينغ على مواقع التواصل الاجتماعي: “يؤسفني أن أعلن أننا فقدنا طبيبنا الأول، الدكتور محمد علي، وهو مواطن تنزاني يبلغ من العمر 37 عاما”.

وقالت، إن علي ثبتت إصابته بفيروس إيبولا في 26 أيلول، وتوفي أثناء تلقيه العلاج في مستشفى في فورت بورتال، وهي بلدة تقع على بعد 300 كيلومتر غربي العاصمة كمبالا.

وأعلنت السلطات في الدولة الواقعة في شرق ​أفريقيا​، تفشي المرض الخطير الذي يتسبب في حمى نزفية في 20 أيلول، مما أثار مخاوف من حدوث أزمة صحية كبيرة في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 45 مليون نسمة.

ولا يوجد ​لقاح​ لسلالة ​السودان​ من فيروس إيبولا، وهي السبب في الإصابات الأخيرة بأوغندا.

وقالت وزارة الصحة، قبل وفاة علي، إن المرض أصاب حتى الآن 35 شخصا وأدى إلى وفاة سبعة.

وكان علي ضمن ستة عاملين في مجال الصحة من بينهم أطباء وطبيب تخدير وطالب طب أصيبوا بالمرض.

وينتشر فيروس إيبولا بشكل رئيسي من خلال ملامسة سوائل جسد الشخص المصاب. وتشمل أعراض المرض الفيروسي الضعف الشديد وآلام العضلات والصداع والتهاب الحلق والقيء والإسهال والطفح الجلدي من بين أعراض أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *