شعر

الفضول…شعر لدعبل الخزاعيّ

نصحْتُ فأخلصْتُ النصيحة للفضلِ … وقلت فسيّرْتُ المقالة في الفضلِ

ألا إنّ في الفضل بن سهل لَعبرة … إن اعتبر الفضلُ بنُ مروان بالفضلِ

وللِفضل في الفضل بن يحيى مواعظٌ … إذا فكّر الفضل بنُ مروان في الفضلِ

فأبقِ جميلاً من حديث تَفُز به … ولا تدَع الإحسان والأخذَ بالفضلِ

فإنك قد أصبحت للمُلك قَيِّماً … وصرْت مكانَ الفضل والفضلِ والفضلِ !!

ولم أرَ أبياتاً من الشِّعر قبلها … جميعُ قوافيها على الفضل والفضلِ !!

وليس لها عَيبٌ إذا هي أَنشدَت … سوى أن نصحي الفَضْل كان من الفَضْلِ

دعبل بن عليّ الخزاعيّ

الفضل الأولى هو الفضل بن مروان حاجب المعتصم الذي يتهكم به الشاعر

الفضل الثانية هو الفضل بن سهل حاجب الخليفة المأمون العباسي قتله المأمون غيلة !

الفضل الثالثة هو الفضل بن يحيى البرمكي حاجب الرشيد سُجن ومات في سجنه

الفضل الرابعة هو المعنى المشهور النبل والإحسان والعطاء الجزل

الفضل الخامسة أحد ألائك الحجّاب

الفضل السادسة اللفظ

الفضل السابعة الشيء الزائد الذي لا نفع منه كما قالوا فضل طعامه أي ما زاد عن الحاجة

وهذه الأبيات نادرة في بابها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *