أخبار محليةالمكتبة الثقافيةانشطة ومواقفاهم الاخبار

شعبان :” هناك أجهزة أمنية خارجية لها علاقة بهذا الاغتيال”

أشار الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي الشيخ بلال شعبان، إلى أن كل الأصابع في إغتيال الأخ محمد الجرار مسؤول الجماعة الإسلامية، تشير إلى أن هناك أجهزة أمنية خارجية لها علاقة بهذا الاغتيال.

قال الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي الشيخ بلال شعبان، الذي قيم إغتيال محمد الجرار مسؤول الجماعة الإسلامية في منطقة شبعا بلبنان، أنه طلق تهديدات من خارج الحدود، أن كل الأصابع في إغتيال الأخ محمد الجرار مسؤول الجماعة الإسلامية، تشير إلى أن هناك أجهزة أمنية خارجية لها علاقة بهذا الاغتيال.

وأضاف الشيخ بلال شعبان الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي، “اغتلت يد الإجرام الأخ محمد الجرار مسؤول الجماعة الإسلامية في منطقة شبعا وكل الأصابع تشير إلى أن هناك أجهزة أمنية خارجية لها علاقة بهذا الاغتيال. أنه طلق تهديدات من خارج الحدود. ومستوصف الرحمة الذي يديره الأخ محمد الجرار، هو مستوصف يبعد عن منطقة جبل الشيخ مسافة قريبة التي يحتله الكيان الصهيوني الغاصب ويبعد مسافة 1 كلومتر ونصف عن بوابة مزارع شبعا المحتل من قبل العدو الصهيوني. فالكثير من تد على أن الاغتيال هو بفعل يد إجرامية خارجية. والجماعة الإسلامية أشارت في بيان رسمي لها، أن العدو الصهيوني يقف وراء هذا الاغتيال”.

وأشار إلى أنه لم يعتقل الذي اغتال الشهيد محمد الجرار لهذا الحين، وأن الأجهزة الأمنية اللبنانية وضعت يدها على الموضوع، وتفعل البحث عن أدلة للوصول إلى المجرم وإلى الأيادي الآثمة لاغتيال الشهيد.

وتابع بلال شعبان “الشعب اللبناني شعب بين القوسين “شعب مسيس”، يعني هناك من على خلفية موقفه السياسي، وهناك من يتهم الأجهزة العربية، ومن يدور في فلك ومحور المقاومة يضعه في خانة الاحتلال. فالشعب اللبناني منقسم وفي هذه الأيام هناك كثير من العمليات الأمنية والإخلال في الداخل اللبناني، وينعكس بشكل سلبي على مناخ الأمني في لبنان. وأنا كأمين لحركة التوحيد الإسلامي أعتقد أن الإغتيال هو بفعل أجهزة أمنية خارجية”.

وقال أخيرا “أتمنى من الله سبحانه وتعالى الرحمة للشهيد محمد الجرار، ولكل الشهداء الذين قضوا على درأ الأقصى والقدس وفلسطين. وأريد من الله الصبر والسلوان لأهله”.(İLKHA)

المصدر: https://ar.ilkha.com/haber/1530/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *