صحة

موسم القطن السوري يتعافى بانتاج تجاوز الـ 126 ألف طن

بعد 6 سنوات من توقف عمليات زراعة وإنتاج القطن، تحيي المحافظات الشرقية السورية “عرس الذهب الأبيض” بأكثر من 120 ألف طن من القطن المحبوب الذي يشكل إحدى الركائز الاقتصادية، نظرا لما يتميز به القطن السوري على مستوى العالم لكونه يحمل مواصفات نوعية مهمة، وهي المواصفات التي تتطلبها الأسواق الصناعية من أجل الألبسة.

مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة السورية عبد المعين قضماني أوضح أن المساحة المخطط زراعتها بمحصول القطن للموسم الحالي في البلاد بلغت 73680 هكتاراً نفذ منها 33285 هكتاراً بنسبة تنفيذ 45%، حيث كانت محافظة الرقة في المرتبة الأولى في المساحات المزروعة التي بلغت 17500 هكتار من أصل الخطة المقررة لها 25839 هكتاراً، تلتها محافظة دير الزور التي زرع فيها 11 ألف هكتار من أصل الخطة البالغة 14300 هكتار، ثم الحسكة 3075 هكتاراً من أصل ما هو مخطط لها 18605 هكتارات، وكانت أقل محافظة في التنفيذ هي حماة التي زرعت هكتارين فقط من أصل الخطة البالغة 916 هكتاراً.

وعن كميات إنتاج “الذهب الأبيض” وفق التقديرات الأولية، أشار قضماني إلى أن الكمية المقدرة هي 126872 طناً بمعدل 3935 كغ في الهكتار الواحد، وأعلى معدل هو في الحسكة 4300 كغ/هـ، وكانت عمليات قطاف المحصول قد بدأت في نهاية الشهر الماضي وتم حتى مساء أمس الأول قطاف 1500 طن في الحسكة و2600 طن في الرقة و2700 طن في دير الزور و83 طناً في حلب و10 أطنان في الغاب.

وبدأت مراكز المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان باستلام الإنتاج بعد أن تم توزيع الشلول اللازمة عن طريق المصارف الزراعية، حيث تسلمت المصارف الزراعية في حلب 16 ألف شل (كيس كبير) في كل من مسكنة والسفيرة وزع منها على الفلاحين 11 ألف شل، وفي الرقة استلمت المصارف 12 ألف شل وصل منها إلى الفلاحين 10200 شل وفي دير الزور استلمت المصارف الزراعية 41 ألف شل وزع منها على الفلاحين 25 ألف شل، وفي الغاب وصل إلى المصارف الزراعية 1200 شل وزع منها 1052 شل على الفلاحين، وتأتي عملية توفير الشلول بشكل مبكر للفلاحين كعنصر مساعد في تسهيل عمليات التسويق، إضافة لسعرها الرمزي والبالغ 1250 ليرة للشل.

وعن وضع المحصول بشكل عام أشار قضماني إلى أن الوضع العام جيد والإصابات الحشرية دون العتبة الاقتصادية وخاصة ديدان اللوز، وأهم ما يميز المحصول هو استخدام الأعداء الحيوية لمكافحة آفات القطن وهذه الأعداء الحيوية منتجة في مخابر المكافحة التابعة للوزارة وتم توزيعها مجانا على الفلاحين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *