اهم الاخبار

خبراء يشكّكون بمصداقية المهمة الأميركية في سوريا

نشرت مجلة “فورين بوليسي” تقريرًا أشار إلى أن الخبراء يشككون بمصداقية “المهمة الأميركية” في سوريا المتمثلة بحراسة حقول النفط في شمال شرق البلاد، وذلك في الوقت الذي يدافع فيه المسؤولون في البنتاغون عن هذه الخطوة.

ولفت التقرير إلى أن المسؤولين في البنتاغون صرحوا خلال مؤتمر صحفي يوم أمس الخميس بأن الهدف الاساس للوجود العسكري الأميركي في سوريا المتمثل “بمحاربة داعش” لم يتغيّر،غير أن التقرير نبّه في الوقت نفسه إلى أن وزير الحرب الأميركي مارك اسبر اعترف بأن إرسال القوات الأميركية إلى مناطق حقول النفط لا يهدف فقط إلى “حماية حقول النفط من داعش”، بل أيضًا من القوات الروسية والسورية، على حدّ تعبيره.

ونقل التقرير عن الباحثة في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية ميليسا دالتون قولها إن مهمة القوات الأميركية في سوريا والتفويض الذي تمتلكه هذه القوات هو في هشاشة متزايدة.

التقرير أشار الى أن التبرير القانوني لوجود الجيش الأميركي في سوريا هو قانون “AUMF” الصادر عن الكونغرس عام 2001 عقب هجمات الحادي عشر من أيلول، والذي يُعطي التفويض بمحاربة جماعات مثل “داعش” و”القاعدة”. وأردف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق مؤخرا على توسيع المهمة العسكرية في سوريا (إرسال القوات الاميركية إلى مناطق حقول النفط)”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *