اهم الاخبار

اغتيال القيادات الفلسطينية.. وسيلة إسرائيلية لإطفاء جذوة المقاومة الفلسطينية

في نظرة للخلف يتضح أن الصراع الطويل يشمل سجلا أحمر من جرائم القتل التي ارتكبتها إسرائيل بحق قيادات فلسطينية في الوطن والخارج، وهي تصفها بـ”عمليات تحييد” ضمن تبييض مصطلحاتها وأفعالها وسط تساؤلات إسرائيلية أيضا عن مدى جدواها.

وفي الذكرى الـ15 لرحيل القائد الفلسطيني ياسر عرفات، وجّهت جهات فلسطينية وإسرائيلية إصبع الاتهام لإسرائيل بقتله بالسم، وفيما نفت إسرائيل رسميا ذلك فإنها اعترفت بعشرات عمليات اغتيال القادة والناشطين ومعهم عشرات الأبرياء، ومنهم نائباه التاريخيان الشهيدان خليل الوزير (أبو جهاد) وصلاح خلف (أبو إياد).

ولم تتوقف دولة العدو عن سياسة الاغتيالات بعد توقيع اتفاق أوسلو 1993 وقامت باغتيال عشرات من قادة منظمات المقاومة الفلسطينية الإسلامية واليسارية، أبرزهم مؤسس وزعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين، مما أجّج الصراع وزاد من ألسن اللهب.

بعد أوسلو

بعد توقيع أوسلو بقليل وتنفيذ حركة حماس عدة عمليات في مدنها، بادرت إسرائيل لاغتيال قائد “الجهاد الإسلامي” فتحي الشقاقي في مالطا عام 1995، بعدما أطلق رجلان كانا يركبان دراجة نارية الرصاص عليه، ثم اغتالت القائد الملقب بـ”المهندس” يحيى عياش عام 1996 بواسطة جهاز هاتف مفخخ داخل شقته في غزة، بتعليمات مباشرة من رئيس حكومة الاحتلال آنذاك شيمون بيريز.

سجل أحمر يقطر بدماء الشهداء من يحيى عياش لبهاء أبو عطا

ولم تقتصر الاغتيالات على القادة العسكريين، فحاولت إسرائيل تصفية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في عمان في 1997 لكن العملية فشلت واضطرت إسرائيل لإرسال طبيبة إسرائيلية مع مصل خاص أبطل مفعول السم وأنقذ حياة مشعل بضغط العاهل الأردني الراحل الملك حسين.

وبعد عام من اندلاع انتفاضة الأقصى المبارك، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على اغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى بصاروخ استهدفه داخل مكتبه في رام الله عام 2001 ضمن محاولاتها إطفاء جذوة الانتفاضة الثانية. بعد ذلك بشهور اغتال الاحتلال القياديين البارزين في حركة حماس في الضفة الغربية المحتلّة، جمال منصور وجمال سليم عام 2002 بصاروخ من مروحية أباتشي عليهما في نابلس. وفي نفس العام اغتالت إسرائيل قائد كتائب القسام صلاح شحادة بقنبلة عملاقة وزنها طن ألقيت على بيته وتسببت بقتل 17 شخصا معظمهم نساء وأطفال.

إبراهيم مقادمة

مع اشتداد المواجهات بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس عقب عمليات الاغتيال الإسرائيلية لقادة حماس، وردّ كتائب القسام بتنفيذ عمليات استشهادية ثأرا لاغتيال قادتها، واصلت إسرائيل تصفيتها لقادة حماس، واختارت الشيخ إبراهيم المقادمة، الذي يعدّ المفكّر والمنظّر الأبرز لفكر وفلسفة حركة حماس. تم ذلك في مارس 2003 بعدما قصفت طائرات الأباتشي الإسرائيلية سيارة كان يستقلّها الشيخ المقادمة ومرافقوه الثلاثة، ما أدى لاستشهادهم وطفلة صغيرة كانت تمرّ في الطريق.

لم تمضِ أشهر خمسة على اغتيال الاحتلال الإسرائيلي للقيادي المقادمة، حتى أقدم مرة أخرى على اغتيال إسماعيل أبو شنب في غزة، وهو قيادي بارز في حماس، تتهمه إسرائيل بالوقوف وراء تخطيط وتنفيذ عمليات عسكرية واستشهادية ضدها، وكان على علاقات واتصالات مع قيادة حماس في الضفة الغربية المحتلّة. في يوم الخميس 21/08/2003 قصفت طائرة إسرائيلية سيارة كان يستقلّها المهندس إسماعيل أبو شنب، ما أدى لاستشهاده وثلاثة من مرافقيه، ما دفع حماس لإلغاء “الهدنة” بينها وبين الاحتلال الإسرائيلي وإعادة تنفيذ عمليات عسكرية.

وقبيل رحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات بشهور عام 2004 اغتالت إسرائيل الشيخ أحمد ياسين وهو خارج من صلاة الفجر من المسجد على عربة مقعدين. وبعد نحو الشهر من اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين بصاروخ من طائرة مسيرة اغتالت إسرائيل بطريقة مشابهة خليفته في قيادة حماس الشهيد عبد العزيز الرنتيسي.

 

أحمد الجعبري

وطالما كان الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط في الأسر (2006-2011) امتنعت إسرائيل من الاغتيالات المركّزة، خوفًا من أن يؤدي الأمر إلى الإضرار به، لكن في تشرين الثاني 2012، بعد أن كان شاليط آمنا في بيته، اغتيل الجعبري بصاروخ موجه، أطلق نحو سيارته إذ كان يقودها. وقتها استشهد الجعبري في مكانه، لكن رائد العطار، قائد الكتيبة الجنوبية للذراع العسكرية، الذي جلس بجانبه لم يصب.

وعقب اغتيال قائد كتائب القسام أحمد الجعبري في مثل هذا اليوم الخميس من 2012 شنت حكومة الاحتلال عدوان “عمود العنان” على غزة. وخلال عدوان “الرصاص المصبوب” وفي يوم الخامس عشر من يناير عام 2009، قصفت طائرة حربية إسرائيلية منزلاً في حيّ اليرموك بمدينة غزة، ما أدى لاستشهاد القائد البارز في حركة حماس سعيد صيام، وشقيقه وزوجته ونجلهما، ومواطن آخر.

وقائمة الشهداء ضحايا جرائم الاغتيالات الدموية طويلة وبعضها تم تنفيذه خارج البلاد وطال ناشطين مدنيين منهم محمود المبحوح داخل فندق البستان في دبي عام 2010، وكذلك محمود الزواري داخل بيته في تونس عام 2016 الذي اغتيل بمسدس كاتم صوت بعد اعتباره المهندس المسؤول عن تطوير الطائرات المسيرة التي تملكها حماس.

 

كنت أصلي كي ينجو خالد مشعل

وتعتمد إسرائيل الاغتيالات خلال عقود، وتوقفت لفترات معينة تارة بالخفاء وتارة علانية، وبهذا المضمار برر رئيس الموساد الأسبق داني ياتوم للإذاعة العامة الاغتيالات، وقال إن إسرائيل لا تملك وسائل كثيرة وينبغي أن يعي “الإرهابيون” أنهم أبناء الموت. وفي محاولة للتدليل على ذلك قال إن منظمة “الجهاد الإسلامي” أصيبت بحالة شلل واحتاجت فترة طويلة حتى استعادت عافيتها بعد اغتيال أمينها العام فتحي الشقاقي.

وترى الباحثة دالية كوهن أن الاغتيالات تعزز قوة الردع لدى إسرائيل بإنتاجها فراغا في القيادة، وإن كانت قيادات الصف الثاني تشغله بعد حين. وترى أن الاغتيالات تتطلع لتحقيق عدة أهداف منها منع تنفيذ عمليات عسكرية وتدمير بنى تحتية وتحقيق الردع. في المقابل شككت الإذاعة الإسرائيلية بجدوى الاغتيالات من ناحية إنتاج الردع، وقالت إن “الإرهابيين” لا يرتدعون ولا يخشون موتهم أو موت جنودهم أو أنهم يختبئون.

وتابعت: “تدلل التجربة أن الاغتيال يدفع أحيانا نحو ظهور قائد أشد خطورة كما تمثل بحسن نصر الله الذي خلف موسوي”.

واعترف ياتوم بأن الاغتيالات تعود على إسرائيل أحيانا كيدا مرتدا باستذكاره العملية الفاشلة لاغتيال خالد مشعل في عمان عام 1997، فقال: “وقتها كنت أصلي أن تنجح العملية ويقتل فيها خالد مشعل، وبعد فشلها وإشهار الملك حسين إنذارا أمام إسرائيل في حال مات مشعل، صرت أصلي كي ينجو ويعيش، وهذا ما حصل وتسببت العملية بإطلاق الشيخ أحمد ياسين من السجن بناء على طلب الأردن، وهكذا هو الصراع مركب ومعقد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *