فلسطينيات

رئيس الشاباك السابق: من قال إن سياسة الاغتيالات غير ناجعة؟‎

وصف الرئيس السابق لجهاز الشاباك يورام كوهين، سياسة الاغتيالات التي ينفّذها العدو الاسرائيلي بحقّ قيادات الفصائل الفلسطينية بـ”الأداة الممتازة والأكثر نجاعة”.

وأيد كوهين عملية اغتيال القائد في حركة “الجهاد الاسلامي” بهاء أبوالعطا، وتابع “يجب الإشادة بعملية نفّذت بعد الكثير من الوقت”، معتبرا عملية الاغتيال “إجراءات
استباقية، وخطوة محفوفة بالمخاطر”، وأردف “الردع يُقاس دائمًا في المستقبل، وليس في اللحظة نفسها، ولا بالكلمات أو المؤتمرات الصحفية أو التفاخر”، ملمّحًا إلى المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، بعد اغتيال أبوالعطا.

ورأى كوهين أن “الوضع في غزة قد تغيّر، عندما سمحت “إسرائيل” للفلسطينيين، بإحضار آلات للصناعة المعدنية، التي أدت إلى إنشاء صناعة فلسطينية تنتج آلاف القذائف الدقيقة، التي أُطلقت على المستوطنات، مشيرا إلى أن “لدى المنظمات الفلسطينية القدرة على إطلاق أعداد كبيرة من القذائف، التي قد تعطّل كامل المنطقة الجنوبية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *