المكتبة الثقافيةاهم الاخبار

ساهم في “صفقة القرن”.. الرئيس التنفيذي السابق لشركة “وي وورك” تعاون مع كوشنر وبن سلمان

صدم مدراء شركة “وي وورك” الصيف الماضي حين اكتشفوا دور الرئيس التنفيذي السابق للشركة، آدم نيومان، في خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم “صفقة القرن”، أي حين اكتشفوا أن نيومان لعب دورا في تطوير الخطة الأمريكية، عبر مساعدة جاريد كوشنر.

وبحسب التحقيقات التي كشفت عن القضية، فإن نيومان كلف مسؤولا في شركته، يدعى روني بهار، بالاستعانة بشركة إعلانات، بغرض إنتاج مقطع فيديو يدعم مساعي كوشنر التي عرضها في مؤتمر البحرين في المنامة. وكان الغرض من الفيديو هو أن يظهر كيف سيكون شكل الضفة الغربية وقطاع غزة بعد الاستثمارات الكبيرة التي أعلن عنها كوشنر في المنامة، خلال عرض الشق الاقتصادي من الخطة. واستخدم كوشنر الفيديو -الذي ساعد نيومان في إنتاجه- في العرض الذي قدمه خلال افتتاح فعاليات مؤتمر المنامة.

وذكر تحقيق المجلة أن بهار “قدم الاستشارة فقط” فيما يتعلق بالفيديو المذكور، لكنه لم “يستخدم أي موارد تابعة لشركة وي وورك فيه”.

جاء ذلك بحسب ما كشفت مجلة “فانتي فير” في تحقيق لها، نشر يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني.

ساهم نيومان في إنتاج الفيديو الذي عرضه كوشنر خلال مؤتمر البحرين

وبحسب المجلة، فقد اعتبر آدم نيومان نفسه قائدا عالميا وتعاون مع جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي، في العمل على خطة ترامب المعروفة باسم “صفقة القرن”، ومع محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، كما ناقش قضايا اجتماعية وسياسية مع زعماء حول العالم.

وأقيل نيومان، المولود في كيبوتس إسرائيلي بالقرب من غزة، من منصبه بعد الخسائر الكبيرة التي لحقت بالشركة، والفوضى الإدارية التي تسبب فيها، الأمر الذي أدى إلى خسائر متزايدة وإحباط اكتتاب الشركة في الأشهر الأخيرة. وكان نيومان حقق سابقا نجاحا في سوق العقارات في نيويورك وشركات التقنية العالية الناشئة.

وقبل عزله من منصبه، تبين أن نيومان متدين ويتبع إحدى طوائف اليهودية المتزمتة، وأنه كان يدخل ذلك في عمله. ومثال ذلك أنه كان يحدد مواعيد الاجتماعات في 18 من الشهر، لأنه رقم مقدس في مسارات الحكمة الـ32 في “الكابلاه” التي يؤمن بها، بحسب ما قال موظف في الشركة خلال التحقيقات.

وبعد نمو الشركة الكبير واستثمارات بنك سوفت الياباني فيها، أصبح واضحا أكثر فأكثر تدين نيومان في العمل، وقالت المجلة إن “مسيانيته أصبحت أقرب إلى جنون العظمة”.

وقد ناقش نيومان قضايا سياسية واقتصادية مع قادة العالم، بما فيهم رئيس وزراء كندا جاستين ترودو، وعمدة لندن صادق خان.

وبحسب التحقيقات التي أجريت معه، قال نيومان لزملائه إنه “ينقذ النساء السعوديات”، من خلال “العمل مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

ووفقا للمجلة، قال نيومان إن 3 أشخاص سينقذون العالم: بن سلمان وكوشنر ونيومان.

كما أشاد نيومان بولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعد فترة قصيرة من اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، وقال لمستشار الأمن القومي خلال عهد جورج دبليو بوش، ستيفن هادلي، إنه كان بالإمكان حل كل المشاكل لو كان لبن سلمان المرشد المناسب، وكان يقصد بذلك هو نفسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *