أخبار دولية

الأمير غازي يلتقي رئيس الكيان الصهيوني في سفارة الأردن في لندن

في محاولة لتحسين العلاقات المتراجعة والمتوترة بين تل أبيب وعمان، يدرس الرئيس الصهيوني، رؤوفين ريفلين، إمكانية القيام قريبا بزيارة رسمية إلى الأردن. وحسب موقع صحيفة «هآرتس» مساء أمس الخميس، فقد بدأت اتصالات بين الجانبين حول هذه الزيارة.

يأتي ذلك بعدما كشف النقاب أمس عن لقاء تم في مقر السفير الأردني في لندن بين ريفلين والأمير الأردني غازي بن محمد بن الحسين، المستشار الأول للعاهل الأردني عبد الله الثاني، ورئيس مجلس أمناء هيئة موقع المغطس.

ريفلين يدرس القيام بزيارة رسمية لعمان

وجاء اللقاء بعد أيام من إعلان الملك عبد الله الثاني أن العلاقات بين الأردن وإسرائيل في أسوأ حالاتها، وبناء على تنسيق مسبق منذ أشهر وطلب من الجانب الإسرائيلي لبحث موضوع موقع المغطس، الذي أكدت جميع الكنائس ومنظمة اليونسكو أنه يقع في الجانب الأردني شرق نهر الأردن.
ونقلت الصحيفة عن بيان لريفلين أن «اللقاء عقد في إطار حوار مفتوح ومثمر، وناقش مواضيع متنوعة وفي مقدمتها قضية تطوير موقع «العماد»، ودفع المبادرة التي يقودها الملك في السنوات الأخيرة، «بلاد الأديرة»، التي تشمل ترميم مواقع مسيحية مقدسة في حوض نهر الأردن وإنشاء مسار للحجاج المسيحيين الذين يأتون كسياح إلى المنطقة».
وأضاف أن «تطوير الموقع يشكل دعامة مهمة، ستمد جسرا بين الشعوب والديانات وستقود إلى تعاون إقليمي. وفي نهاية اللقاء عبر الجانبان عن أمل بمواصلة الحوار حول هذا الموضوع».
وكان الملك الأردني قد قال، يوم الجمعة الماضي، إنه «بالنسبة للعلاقات الأردنية الإسرائيلية فهي في أسوأ حالاتها الآن، ويرجع جزء من الأسباب إلى قضايا داخلية في إسرائيل».
وأضاف أن «مستقبل إسرائيل هو أن تكون جزءا من الشرق الأوسط. فالمشكلة في ذلك أنه لن يحصل بالكامل إذا لم نقم بحل القضية الفلسطينية»، موضحا أن «المشاكل التي نواجهها مع إسرائيل هي ثنائية، وأن جزءا منها يتعلق بالشؤون السياسية الداخلية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *