فلسطينيات

الجمود السياسي في كيان العدو يجعل ربع المستوطنين في فقر مدقع

نشر موقع “إسرائيل نيوز 24” تقرير الفقر البديل للعام 2019 الصادر عن منظمة “لاتيت” اليوم الإثنين، الذي أظهر أن عدد الفقراء من المستوطنين في كيان العدو بلغ مئتان و306 آلاف ويشكلون 25.6% من مجمل السكان.

وتبين من المُعطيات أن حوالي 80٪ من عائلات المستوطنين التي تدعمها منظمات الإغاثة في كيان العدو هي عائلات لها معيل واحد على الأقل، و20٪ من العائلات المدعومة، لديها عائلان أو أكثر.

وتقرير الفقر البديل، الذي يصدر سنويا، يعكس مستوى الفقر بشكل أعمق من التقرير الرسمي الذي تصدره مؤسسة “التأمين الوطني” والذي يعتمد على الدخل فقط.

ويشدد تقرير الفقر البديل على الجمود السياسي الحاصل بسبب الأزمة السياسية في كيان العدو، يؤثر بشكل كبير في الحالة المعيشية للمستوطنين، ويستند التقرير إلى خمسة جوانب لقياس الفقر وهي: السكن، التعليم، الصحة، الأمن الغذائي والقدرة على الصمود أمام غلاء المعيشة.

وفيما يتعلق بالأمن الغذائي، يتبين من التقرير أن 74.8% من المعتمدين على مساعدات لا يكفيهم الطعام الذي يشترونه ولم يكن بحوزتهم المال من أجل شراء المزيد من الطعام، وأن نسبة هؤلاء بين مجمل المستوطنين تصل إلى 16.3%.

وأفاد 56% من المعتمدين على مساعدات لمعدي التقرير أنهم تناولوا طعاما أقل من حاجتهم بسبب ضائقتهم الاقتصادية، و29.4% وصلوا إلى حالة جوع من جراء نقص الطعام لديهم.

وأفاد 29.4% بأن وزنهم انخفض بسبب ضائقتهم الاقتصادية وعدم القدرة على شراء الطعام الذي يحتاجونه، واضطر 48.5% من الوالدين المعتمدين على المساعدة إلى التنازل عن بديل لحليب الأم لأولادهم أو إعطاء أولادهم كمية أقل من الكمية المطلوبة، وقال 73.8% من العائلات المعتمدة على المساعدات إنهم بحاجة لمبلغ 1000 شيكل (ما يقارب 288 دولار) أخرى لشراء الطعام ومن أجل العيش بالحد الأدنى، وقلص 54.4% من الأولاد المعتمدين على المساعدة حجم وجبتهم أو أنهم تنازلوا عن وجبة في اليوم.

وفيما يخص القدرة على شراء الدواء، فإن الفقراء في كيان العدو لديهم إمكانية محدودة للوصول إلى الخدمات الصحية، إذ تنازل 66.8% من المعتمدين على مساعدة عن شراء دواء أو الحصول على علاج ضروري في أحيان متقاربة أو بصورة دائمة، لأنه لا يمكنهم تسديد التكلفة، وتنازل 58.2% من المعتمدين على مساعدة عن شراء أدوية أو علاج لأولادهم. ويعاني 78.8% من المعتمدين على مساعدة من مرض مزمن و13.2% يعانون من إعاقة نفسية.

وشهد 46.7% خلال السنة الأخيرة قطع التيار الكهربائي أو المياء في مساكنهم لأنهم لم يتمكنوا من تسديد الحساب.

ويشير التقرير أيضًا، إلى مشكلة انعدام الأمن الغذائي الشديد لكثير من الأطفال.

وقال المسؤولون في منظمة “لاتيت” إن “حكومات الماضية تحافظ على مدار سنوات طويلة على مستوى الفقر من خلال سلم أولويات خاطئ يتخلى عن ربع المستوطنين، وأضافت أن “جولات الانتخابات المتتالية وشلل “الكنيست” والحكومة الانتقالية غير القادرة على الحكم جعلونا نخسر سنة كاملة، وليس الأمر أننا نفتقد خططا بديلة للخروج من هذا الوضع، وإنما الأمور كلها عالقة”.c

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *