الموسوعة العسكرية

الجيش العراقي: التحالف سيبقى للتدريب والمشورة وستخرج القوة القتالية

أعلن عبد الكريم خلف، الناطق باسم القائد العام للجيش العراقي، الإثنين، إن بلاده تعتزم إخراج القوة القتالية للتحالف الدولي، بينما سيقتصر عمل الأخير في العراق على مهام التدريب والتسليح والمشورة فقط.

وقال خلف، في تصريح صحافي، إن “الحكومة العراقية أعدت آلية للبدء بإخراج القوات الأمريكية من البلاد”، دون تفاصيل بشأنها.

وأضاف أن “عمل قوات التحالف الدولي سيقتصر على المشورة والتسليح والتدريب فقط، وقواته المسلحة ستخرج”.

وأشار إلى أن “الحكومة العراقية قيدت حركة التحالف الدولي بريا وجويا ولا يُسمح لهم بالحركة حاليا”.

وأوضح خلف أن “الأمريكان قاموا بعمليات فردية دون علم القيادة العامة للقوات المسلحة”، واصفا الهجوم الأمريكي الأخير، الذي أدى إلى مقتل قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني ونائب رئيس “هيئة الحشد الشعبي” أبو مهدي المهندس، بأنه “حماقة لا يمكن السكوت عليها”.

وتابع: “سليماني كان ضيفا عندنا؛ لذلك لا يمكن استهدافه لأن وجوده شأن عراقي”.

وأشار خلف إلى أن “تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلاده بالعقوبات أمر غير صحيح، وستتعاون الحكومة العراقية مع الأمريكان اقتصاديا”.

ولفت إلى أن “دولا أجنبية رفضت أي عقوبات مفترضة على العراق”.

وقتل سليماني والمهندس، فجر الجمعة، بقصف جوي أمريكي في بغداد؛ ما أثار غضبا واسعا في العراق وإيران، وتهديدات متبادلة بين طهران بالانتقام وواشنطن بالرد على أي خطوة.

وردا على ذلك، صوت البرلمان العراقي بالأغلبية، الأحد، على قرار يطالب الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، وتقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن ضد الولايات المتحدة لـ”انتهاكها سيادة العراق”.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

(الأناضول)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *