المكتبة الثقافيةاهم الاخبار

إسرائيليون يلغون رحلات طيران للشرق الأقصى تعبر أجواء إيران

في أعقاب إسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ من قبل الجيش الإيراني، بادر عدد كبير من الإسرائيليين لإلغاء رحلاتهم الجوية نحو الشرق الأقصى عبر مطارات مختلفة كمطار إسطنبول بسبب الخوف من المرور عبر الأجواء الإيرانية في ظل الأوضاع التي ما زالت متوترة بعد اغتيال قاسم سليماني.

وكشفت القناة الإسرائيلية 13 أنه منذ إسقاط الطائرة الأوكرانية ومقتل 176 شخصا كانوا على متنها بادر مئات الإسرائيليين لإبطال حجوزاتهم لرحلات جوية لدول الشرق الأقصى كان يفترض أن تتم عبر خط طيران يمر عبر سماء إيران وأفغانستان وباكستان وذلك تحسبا من تبعات حالة التوتر السائدة في المنطقة.

وقالت إن هناك شركات طيران غيرت مسارها المذكور تحاشيا لأجواء مناطق متوترة فيما أبقت شركات أخرى عليها ما أثار حفيظة مسافرين إسرائيليين لعدم إبلاغهم على الأقل بإحداثيات الرحلة الجوية ومسارها.

ونقلت عن كثيرين من المسافرين الصهاينة قولهم إنهم يرفضون الطيران تحت تهديد صواريخ مضادة للطائرات.

خوفا من إسقاط طائرات في ظل التوتر مع الولايات المتحدة

ويقول ران غولان الذي كان من المفترض أن يسافر في أبريل/ نيسان القادم إلى الهند مع شركة الطيران التركية إنه اتصل بها وألغى رحلته وتابع: “لم يبلغني أحد من الشركة التركية أن الطائرة ستمر في أجواء إيران وأعتقد أن التحليق في سماء دولة معادية هو تهديد خطير خاصة الآن في ظل حالة توتر”.

يشار إلى أن سلطة الطيران الأمريكية بادرت بعد اغتيال قاسم سليماني قبل عشرة أيام لحظر الرحلات الجوية عبر الأجواء الإيرانية والعراقية ودول خليجية.

وما لبثت شركات طيران بريطانية وفرنسية أن تبعت سلطة الطيران الأمريكية بذلك وأعلنت عن تغيير مسارات رحلاتها الجوية.

وقد أعلنت شركة “بريتيش إيرويز” أنها تغير مسار رحلاتها الجوية للشرق الأقصى كي تحلق طائراتها عبر أجواء تركيا بدلا من العراق، وقالت شركة “إير فرانس” إنها تغير مسار رحلاتها الجوية فوق مناطق خطيرة، وأوضحت شركة “سكوط” من سينغافورة أنها تغير مسار رحلاتها الجوية لبرلين لكن هناك شركات أجنبية ما زالت تبقي على نفس مسار الطيران من وإلى الشرق الأقصى.

ونقلت القناة الإسرائيلية 13 عن غال بيلغ خبير إسرائيلي بالطيران قوله إنه حتى عندما لا يوجد حظر رسمي فإنه يتوقع من شركات الطيران في العالم أن تأخذ بالحسبان التهديدات المترتبة على التحليق في أجواء مناطق تشهد صراعا.

ونوهت أن المسافرين الإسرائيليين لطالما بحثوا عن الرحلات الأرخص والأقصر للشرق الأقصى حتى عندما كانت الطائرة تحلق في أجواء دول معادية بيد أن تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران نتيجة صاروخ حول الخوف لأمر حقيقي.

وكان وزير المخابرات والخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، قد ألغى زيارة إلى إمارة دبي، على خلفية توجيهات أمنية عقب اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وقالت القناة “12” العبرية إن “كاتس” ألغى زيارة كانت مقررة إلى دبي منتصف الشهر الجاري لعقد لقاءات سياسية بهدف دفع اتفاق “عدم اعتداء” بين الدولة العبرية ودول الخليج يتبناها رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، برعاية الإدارة الأمريكية. كما كانت الزيارة ستبحث التجهيز لمشاركة إسرائيل في معرض “إكسبو”، المتوقع أن تنظمه دبي في أكتوبر/ تشرين الأول 2020.

وكان كاتس قد كشف في مطلع الشهر الماضي، في مقابلة مع إذاعة الجيش، أن وفدًا إسرائيليًا وصل إلى واشنطن لإجراء محادثات متطورة حول إمكانية التوصل لاتفاق “عدم الاعتداء” بين الكيان الصهيوني ودول الخليج.

وبسياق متصل كان رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، قد سارع أول أمس لاستغلال الحادثة لمآرب سياسية فقال خلال تطرقه للشأن الايراني: “كما كذبت إيران بشأن الأسلحة النووية، الآن تكذب بشأن الطائرة الأوكرانية. كانوا يعرفون منذ البداية أنهم أسقطوها”.

وهنأ نتنياهو، في تصريحات له، مجددا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرضه عقوبات جديدة على إيران، مضيفا: “لن تسمح إسرائيل لإيران بتطوير أسلحة نووية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *