أخبار دولية

القاضي الأمريكي في المحكمة العليا لـ”نيو جرسي”: لا تبرير لاغتيال سليماني

اعتبر كبير محلّلي الشؤون القضائية في قناة “فوكس نيوز” أندرو نابوليتانو في مقالة له أن “إدارة ترامب تقدم تبريرات متغيّرة لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني”.

ووصف نابوليتانو، وهو قاضٍ سابق في المحكمة العليا لدى ولاية “نيو جرسي”، إغتيال اللواء سليماني بعملٍ جاء في غير محلّه وبتوقيت غير مناسب، وهو غير قانوني أيضًا، وقال إن “الاغتيال جاء في غير محله لأن الحكومة العراقية رحبت بسليماني ولأن الاخير لم يكن منخرطًا في أيّة اعمال عنف او جرائم حرب عندما تم قتله”.

أمّا بالنسبة للتوقيت، فأكد نابوليتانو أن سليماني لم يكن يخطط لهجوم وشيك ضد الولايات المتحدة أو ضد اميركيين، مستشهدًا بما كشفه مسؤولون في إدارة ترامب بأن الأخير أعطى الامر لتنفيذ الاغتيال قبل سبعة أشهر، وتساءل “كيف يمكن الحديث عن هجوم وشيك بين اعطي الامر قبل سبعة أشهر؟”.

وبالنسبة للجانب القانوني، أشار القاضي الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة ليست في حالة حرب مع إيران، وإلى أن الاوامر التنفيذية التي وقع عليها رؤساء أميركيون سابقون (تحديدًا رونالد ريغان وجيرالد فورد) تحظر الاغتيالات السياسية، وأضاف أن المعاهدات الدولية الموقِّعة عليها أميركا وكذلك قوانين الحرب التي تلتزم بها تحظر الاغتيالات الاستباقية إلّا في حال كان الخطر شبه حتميّ.

وخلص الى أن “كلام ترامب عن “مُعاقبة” سليماني لا يبرّر قانونيًا مقتل شخص ليس منخرطًا بالعنف، وقد يعدّ جريمة حرب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *