المكتبة الثقافية

الراعي: موضوع سلاح حزب الله أكبر من لبنان وهذه المشكلة يتطلب حلها على المستوى الدولي

أكد ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​، “ضرورة إعتماد الحياد في النزاعات الإقليمية لإنقاذ ​لبنان​ من المزيد من الفوضى”، لافتاً إلى أن “لبنان كان في ما مضى ​سويسرا​ ​الشرق الأوسط​ ولكنه اليوم هو جهنم، كما قال ​رئيس الجمهورية​ ذات مرة. هذا ليس شيئًا يمكننا أن نفخر به. لهذا السبب نأسف بشدة”.
ولفت الراعي، في حديث لقناة CNBC، إلى أنه “في موضوع ​الحكومة​، المطلوب من رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ ورئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ أن يمضوا قدماً. ومن المؤسف أن المسؤولين عن الشأن العام في لبنان لا يقومون بواجباتهم كما ينبغي، أي خدمة الخير العام، وهذا لا نجده اليوم متوفراً، ولا يوجد عمل سياسي إلا من أجل الخير العام الذي منه خير كل اللبنانيين.”
كما أكد أنه من الممكن أن يلتقي مع الأمين العام لـ “​حزب الله​” ​حسن نصرالله​، “لكن ليس بمقدورنا حل مشكلة ​السلاح​، فهذا موضوع أكبر من لبنان ويقتضي حله على المستوى الدولي”، موضحاً أنه “في عهد الرئيس السابق ​ميشال سليمان​، طُرحت قضية ​الاستراتيجية الدفاعية​ المشتركة بمعني أن لا يبقى “حزب الله” متفرداً باستعمال السلاح ساعة يشاء وأينما كان، ويقرر الحرب والسلم مع ​اسرائيل​ وفي ​سوريا​ و​اليمن​ و​العراق​ بمعزل عن الحكومة والبرلمان، ولكن هذه الاستراتيجية لم تحصل”.
وافاد بأن “رئيس الجمهورية ميشال عون وضع في النقاط الأولى من خطاب القسم الاستراتيجية الدفاعية المشتركة، ولكن لم يتم البحث فيها هو بلغ نهاية عهده”. وأكد أنه التقى نصرالله مرة، “ولكن نحن لا نتحدث عن أمور تتعلق بالسلاح لأن هذا يتعدانا، وحين التقينا تحدثنا عن امور أخرى”.
أكد الراعي أنه لم يسمع بعد “موقفاً صريحاً وواضحاً من “حزب الله” في موضوع الحياد، وفي حال أعلن رفضه سأسأل الحزب “هل أنت ضد سيادة لبنان على أرضه والا تريد أن يلعب لبنان دوره؟” وتابع، “أنا أنتظر وأدعوهم إلى لقاء في ​بكركي​ للتحدث عن الحياد بكل أبعاده، لأن الحياد مصلحة الجميع”.المصدر: النشرة الالكتروني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *