المكتبة الثقافية

عون: للتشدّد في مكافحة عمليات التهريب ومن يقف وراءها

عقد رئيس الجمهورية اجتماعا أمنيا سياسيا ظهر اليوم الإثنين في قصر بعبدا، لبحث ملابسات القرار السعودي بمنع دخول الفواكه والخضار اللبنانية ومعالجة تداعياته.

وشدد الرئيس عون على أن “التهريب بكافة أنواعه من مخدرات إلى محروقات إلى غيرها من المواد يضر بلبنان ويكلّفه غاليا”، معتبرا أن “ما حدث مؤخرا من عملية تهريب إلى المملكة العريبة السعودية يؤكد ذلك”.

وأكد الرئيس عون أن “لبنان حريص على عدم تعريض سلامة أي دولة وبخاصة الدول العربية وابنائها إلى أي خطر”، واستوضح من المعنيين عن أسباب التأخير في شراء “السكانر” لوضعها على المعابر على الرغم من القرار المتخذ منذ تموز 2020 وصدور مرسوم بذلك ويدعو إلى إتمام عملية الشراء في أسرع وقت.

وطلب الرئيس عون من الأجهزة الأمنية “التشدّد في مكافحة عمليات التهريب ومن يقف وراءها”.

بدوره، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب أن “الدولة اللبنانية واللبنانيين لا يقبلون بالطبع أي أذى للأشقاء السعوديين ونحن حريصون على أفضل العلاقات ونحن بالتأكيد مع المملكة في محاربة شبكات التهريب بفروعها اللبنانية والسعودية وخيوطها الممتدة بالعديد من الدول ومع ملاحقة المتورطين”.

وقال دياب “إننا على ثقة أن السعودية وكل دول الخليج يعرفون جيداً أن التوقف عن استيراد الزراعات اللبنانية لا يمنع تهريب المخدرات الذي يعتمد طرقاً مختلفة وأن التعاون بيننا يساعد على ضبط هذه الشبكات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *