المكتبة الثقافية

المفاوضات الايرانية – السعودية مُتواصلة.. وتحضير للقاء ثان

تنطلق اوساط سياسية واسعة الإطلاع في “​الثنائي الشيعي​” من ثلاثة مؤشرات، تؤكد إستمرار التحضيرات للقاء ثان بين ​ايران​ و​السعودية​، وانعكاس هذا التقارب المباشر على ​لبنان​ من بوابة العلاقات الخليجية- اللبنانية وحلحلة الملفات العالقة في السعودية و​الامارات​.

وتقول الاوساط ان كلام ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان منذ ايام، الودي عن ايران وانه يتمنى لها الازدهار والخير، ووصفه ​الحوثيين​ باليمنين والعرب، دليل على تقدم المباحثات بين ايران والسعودية، بعد اللقاء الاول الذي جرى منذ 3 اسابيع في ​بغداد​ برعاية ووساطة من رئيس الحكومة العراقية ​مصطفى الكاظمي​، والذي جمع رئيس جهاز المخابرات السعودي خالد بن علي الحميدان ومسؤولين مفوضين من قبل الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ​علي شمخاني​.

وتشير الى ان هناك معلومات عن جهود قطرية وعمانية عن تحضيرات للقاء ثان قريباً، لن يعلن عنه او عن تفاصيله بإنتظار بعض الاجوبة.

اما الاشارة الثانية، وفق الاوساط هو الحلحلة السعودية وبعد يومين من كلام ابن سلمان عن الايجابية تجاه ايران وهو ما سيترجم حلحلة في العلاقة مع لبنان.

وتقول الاوساط ان كل المعلومات، تؤكد ان السبب الحقيقي لمنع صادرات لبنان الى السعودية الزراعية هو سياسي اكثر منه جنائي او مرتبط بالمخدرات وكان سيشمل كل البضائع اللبنانية الى السعودية زراعية وصناعية وتجارية ومنع مرورها حتى داخل الاراضي السعودية.

وهو قرار سياسي بغلاف امني، لان ملف ​الكبتاغون​ شائك ومرتبط بتجارة عالمية وحرب عالمية عليها ويسقط الاف الضحايا من جرائها. فليس للبنان دور فيها وما يتم من تهريب ليس من صنيعة رسمية او وجود قرار حزبي باستهداف السعودية بالكبتاغون. وبالتالي قد تكون جهات ما تغطي بشكل فردي او تستفيد مادياً من الاموال الطائلة من ​تجارة المخدرات​، ولكن هذا لا يعني العقاب الجماعي لكل لبنان ومزارعيه وتجاره.

وهذا يفرض من السلطة الحالية ان تقوم بكل ما يلزم لضبط التهريب، وفكفكة شبكات المخدرات والكبتاغون اللبنانية والسورية، التي تعمل في لبنان وعلى مساحة حدودية شاسعة بين البلدين. وان تكشف كذلك عن المتورطين من داخل الدولة من سياسيين وامنيين مع كبار المهربين.

وتقول الاوساط ان الجانب السعودي وبسماحه امس بدخول الشاحنات اللبنانية العالقة في ميناء جدة، يعطي الاشارة الاولى لايجابية والحلحلة في باقي الملف، مع تقدم التحقيقات في ملف شحنة الرمان الآتية من ​سوريا​ والمصدرة الى السعودية رغم انها كانت محشوة بملايين حبات الكبتاغون.

أما الاشارة الثالثة فتقول الاوساط، ان هناك مساع جدية وجارية مع الجانب الاماراتي والذي يبدي مرونة وايجابية بدورها لاطلاق سراح 18 لبنانياً، ما زالوا موقوفين في الامارات بعضهم محكوم، وبعضهم لا يزال موقوفاً ، وذلك بفضل جهود المدير العام للامن العام ​اللواء عباس ابراهيم​، والتي نجحت في مطلع شباط الماضي في إطلاق سراح 11 موقوفاً لبنانياً وبذلك يُغلق ملف الموقوفين في الامارات.

وتشير الاوساط الى ان هناك توقع بنجاح هذه الجهود، وان يصدر عفو خاص عن رئيس الامارات بمناسبة ​عيد الفطر​. وهي عادة سنوية عند السلطات الاماراتية حيث يصدر عن رأس الدولة عفو خاص في المناسبات الاسلامية كعيدي الفطر والاضحى والعيد الوطني الاماراتي.

وتقول الاوساط ان وفي ظل مناخ التقارب بين الامارات وايران، حيث لم تنقطع العلاقة بين البلدين، وفي ظل الموقف المتقدم للامارات من عودة سوريا الى ​الجامعة العربية​، تبدي الامارات مرونة مع لبنان وهي تشجع اللبنانيين ورجال الاعمال على الاستثمار فيها كما ترحب باللبنانيين الذين طُلبوا لشغل وظائف فيها. النشرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *