أخبار دوليةقضايا وآراء

الكويت وقطر تعلّقان على أحداث فلسطين: مساندة وإدانة

استنكرت الكويت أمس الجمعة كافة الإجراءات والقرارات التي تتخذها “إسرائيل” بشأن حي الشيخ جراح في مدينة القدس الشرقية.

وفي بيان لها، أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار الكويت الشديدين لاستمرار “اسرائيل” في بناء المستوطنات وما تمارسه من عمليات تهجير وإخلال في القدس الشرقية ولا سيما في حي الشيخ جراح، وأكّدت خطورة عملية بناء المستوطنات والاستمرار فيها لمُخالفتها مبادئ القانون الدولي، ونسفها للجهود الدولية الرامية إلى الوصول إلى حل نهائي للصراع الدائر في الشرق الأوسط إضافة إلى تهديدها للاستقرار في المنطقة.

ورحّبت الوزارة في هذا الصدد بالبيان الصادر عن مجموعة من الدول الأوروبية بريطانيا ألمانيا فرنسا إيطاليا إسبانيا والذي دعت فيه “إسرائيل” إلى تعليق قرارها في المضي قدما في بناء المستوطنات، وإنهاء سياسة توسيع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة ووقف عمليات الإخلال والتهجير.

واختتمت الوزارة بيانها بالتأكيد على ضرورة مضاعفة جهود المجتمع الدولي لحمل “إسرائيل” على وقف مثل هذه القرارات الأحادية وتهيئة الأجواء لإستئناف مباحثات التسوية وصولا إلى الحل النهائي القائم على قرارات الشرعية الدولية وما يسمى “مبادرة السلام العربية” وحل الدولتين.

بدورها، دعت وزارة الخارجية القطرية إلى تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل، لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

وقالت في بيان لها “تعرب دولة قطر عن إدانتها بأشد العبارات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك واعتداءها الوحشي على المصلين، وذلك يُعدّ استفزازا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم وانتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية”.

وأضافت: “تؤكد وزارة الخارجية على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني الشقيق والمسجد الأقصى المبارك”.

وجددت الوزارة “التأكيد على موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، بما في ذلك ممارسة حقوقه الدينية وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف”، بحسب البيان.

وأصيب عشرات المصلين في ساحات المسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح، وباب العمود بمدينة القدس المحتلة، مساء الجمعة، جراء اعتداء قوات الاحتلال وإطلاقها قنابل الصوت والأعيرة المطاطية صوبهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *