أخبار دوليةغرائب وعجائب

الأذان يُزعج السلطات في أرض الحرميْن

في بلاد الحرميْن، باتت مكبّرات الصوت في المساجد تزعج السلطات. قرارٌ جديد صادر عن وزير الشؤون الإسلامية السعودي عبد اللطيف آل الشيخ صدم أبناء المملكة، يقضي بحصر استخدام مكبرات الصوت الخارجية للمساجد فقط عند رفع الأذان والإقامة، وبألّا يتجاوز مستوى ارتفاع الصوت في الأجهزة ثلث درجة جهاز مكبّر الصوت، واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالف.

الخطوة دفعت المصلّين في عدد من مساجد السعودية الى إبداء تذمرهم وسخطهم ولا سيّما أمس خلال أداء صلاة الجمعة، إذ انتشر مقطع فيديو لمصلّين يقفون خارج المساجد بسبب الازدحام، ونتيجة قرار منع مكبرات الصوت لم يستطيعوا سماع الخطبة ولا صوت الإمام.

الناشطون السعوديون أطلقوا هاشتاغ #نطالب_ارجاع_صوت_الصلاه على موقع “تويتر”، مستهزئين بقرار السلطات، وسألوا لماذا يُمنع صوت القرآن والخطب ويُسمح برفع صوت الحفلات الغنائية.

وقال أحد المغرّدين “جوامع كثيرة تضرر المصلون في ساحتها اليوم بسبب قرار منع مكبرات الصوت! والله لو إن وزارة الشئون الاسلامية درست القرار زين قبل إصداره كان استثنت صلاة الجمعة على الأقل!”.

وكان ناشطون قد أعادوا تداول تصريح لعضو هيئة كبار العلماء صالح الفوزان قال إن أصوات مكبرات الصوت الخارجية للمساجد باتت مصيبة يشكو منها كثير من الناس، حسب تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *