أخبار محليةالمكتبة الثقافيةانشطة ومواقفاهم الاخبار

حركة التوحيد أحيت ذكرى رحيل أميرها في احتفال قرآني لدار البلاغ في طرابلس

أحيت حركة التوحيد الاسلامي ذكرى رحيل الشيخ سعيد شعبان في الاحتفال الذي أقامه مكتب الدعوة في الحركة حيث نظم دار البلاغ للحفظ والتلاوة بالتعاون مع مدارس الرسالة الاسلامية حفل توزيع جوائز المسابقة القرآنية وتكريم الطلاب في طربلس، بحضور علماء من مكتب الدعوة في الحركة وأعضاء في مجلس الأمناء وحشد من الطلاب وذويهم .


قدَّم للحفل الذي تخلَّله وصلات إنشادية لفرقة أشواق للفن الاسلامي الشيخ عبد العزيز السنكري.


المشرف العام على دار البلاغ عضو مكتب الدعوة في حركة التوحيد الشيخ أحمد عبد الرحمن اعتبر في كلمته أننا انطلقنا في المنهج الرباني كما كان نبينا عليه الصلاة والسلام قرآنا يمشي على الأرض، لذلك مضينا بشعار بناء جيل يحمل الخير للإنسان بعيداً عن التنافر والتباغض.
وأضاف ” تأسّس دار البلاغ للحفظ والتلاوة في نهاية العام 2020 وهذه المناسبة بداية النجاح بمجال الحفظ وكذلك في نطاق التلاوة المتصلة بالسند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لافتاً إلى أن الأهداف التي وضعتها إدارة الدار تكمن في بناء جيل يحمل الخير للإنسان بالاضافة الى العمل على زرع المفاهيم القرآنية كالمحبة والتسامح، وبناء علاقة وجدانية مع كتاب الله تغذي الروح والعقل معاً.


رئيس مجلس إدارة مدارس الرسالة الاسلامية وعضو مجلس الامناء في حركة التوحيد المحامي أسامة شعبان اعتبر أننا اليوم في رحاب تكريم ثلة من حفظة كتاب الله من المتفوقين، وكذلك نحن في رحاب الذكرى الـ 23 لرحيل الأب المعلم الشيخ سعيد شعبان رحمه الله وهو من شيّد هذه الصروح التعليمية والتربوية والدعوية التي نفخر بها .
وتابع ” رحل الشيخ سعيد في الأول من حزيران وكان للقرآن الكريم حيِّز كبير في حياته وعلمه، لذلك وعى أهمية تدريس القرآن وعلومه، فكانت له مساهمة كبيرة في إقامة الدورات القرآنية التي خرَّجت الكثير من الأجيال من خلال المكتب التربوي الاسلامي الذي أسسه رحمه الله، وكان الشاهد على كل ذلك، ومن هذا المنطلق نمضي على هذه الخطى للارتقاء بأجيالنا الصاعدة نحو التمسك بالقرآن سعياً لبناء أسرة ومجتمع مسلم، مؤكِّداً أننا مطالبون أكثر مما مضى بالتمسك بهذا الدين في ظل الهجمة على الاسلام من الشرق والغرب.
وختم ” إن ما جرى في غزة مؤخراً لخير دليل على أن هناك قوماً تمسكوا بكتاب الله وطبقوه في حياتهم فاستحقوا العزة والانتصار على الصهاينة الأشرار”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *