أخبار دوليةعلوم وتكنولوجيا

السعودية تستعين بالتقنيات الاسرائيلية لاختراق الهواتف

كشفت صحيفة “هآرتس” أن السعودية اشترت تقنية تجسّس من شركة إسرائيلية تسمح للمستخدم باختراق هواتف بنقرة واحدة، مشيرة الى أن الشركة تحمل اسم “كوادريم” ويقودها مسؤول سابق في المخابرات العسكرية الإسرائيلية، وهو من أسّسها قبل 4 سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشركة تتخذ من مستعمرة “رمات جام” قرب تل أبيب مقرًا لها، وتمكنت من تسويق منتجاتها عبر وسيط قبرصي يدعى “إن ريتش”.

ووفق المعلومات التي نشرتها “هآرتس”، فإن السعودية اشترت برامج تجسّس من شركة “كوادريم” الإسرائيلية منذ عام 2019.

وأوضحت أن هيئة حكومية سعودية هي من اشترت منتجات شركة “كوادريم” التي تركز جهودها على تقنيات تتيح اختراق الهواتف المحمولة، وجلب بيانات منها وتشغيل المحمول عن بعد كوسيلة لتتبع مالكه.

وأضافت الصحيفة أن الشركة الإسرائيلية تشعر بفخر كبير كونها تمكنت من إبرام عقدٍ مع شركة في دولة لا تتمتع بالديمقراطية، باعتبارها زبونًا جديدًا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لها أن السعودية تعتبر زبونًا جديدًا وليس كالزبائن الحكوميين الآخرين الذين يحترمون الديمقراطية.

وحسب المعلومات التي تزودها الشركة الإسرائيلية لعملائها، فإنه بالإمكان جلب أي بيانات يصورها الضحية من المحمول، وحتى بيانات محذوفة سابقًا كالوثائق ومقاطع الفيديو والصور والإيميلات ورسائل واتس آب، كما يمكنها تشغيل الكاميرات المدمجة مع الهواتف والسماعة الخارجية (SPEAKER) ونظام تتبع الخرائط.

وذكرت الصحيفة أن استخدام الشركة القبرصية يهدف إلى الالتفاف على إشراف وزارة الحرب الإسرائيلية على الصادرات الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *