اهم الاخبار

قبيل مفاوضات فيينا.. الولايات المتحدة ترفع بعض العقوبات عن طهران

قبيل انعقاد الجولة السادسة من المحادثات حول الاتفاق النووي الإيراني في فيينا نهاية هذا الأسبوع، رفعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس عقوباتٍ كانت قد فُرضت على ثلاثة مسؤولين سابقين في الحكومة الإيرانية وشركتَيْن إيرانيتَيْن منخرطتَيْن في صناعة النفط في البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس “لا توجد علاقة على الإطلاق” بين العقوبات والمناقشات بين العديد من القوى العالمية وطهران، محذرًا من المبالغة في قراءة هذه الخطوة.

العقوبات التي رُفعت أمس كانت قد فُرضت على مسؤولين إيرانيين سابقين وشركات قالت وزارة الخارجية في بيانٍ إنها شاركت في السابق في شراء أو بيع أو نقل أو تسويق منتجاتٍ بتروكيماويةٍ إيرانية، وفق ادعائها.

وشدَّد برايس في تصريحٍ صحفي على أنه “لا يوجد ارتباط ولا صلة” بالمحادثات النووية، لكنه أشار إلى أنَّ الإجراء كان بمثابة تذكيرٍ بأن العقوبات الأمريكية يمكن دائمًا عكسها، من غير أن يُقدِّم المزيد من التفاصيل فيما عدا أنَّ الإجراء اتُخذ ردًا على “التماس للشطب”.

مفاوضات فيينا في مراحلها الأخيرة

بالموازاة، قال الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني إن المفاوضات حول الملف النووي في فيينا تشهد مراحلها النهائية، مضيفًا إن إيران “أفشلت العقوبات مرة وستقوم بإفشالها مرة أخرى”.

وخلال مراسم تدشين عدد من مشاريع وزارة الطاقة أمس، أكَّد روحاني أن “الحكومة كسرت الحظر مرة في العام 2015، وستكسر الحظر مرة أخرى في العام 2021″، وتابع “هذه مسؤوليتنا وإرادتنا وسنفعل ذلك. كسر الحظر في العام 2021 ماض في خطواته الأخيرة”، وأردف “ليعلم شعبنا أن الحظر سيُرفع والولايات المتحدة مضطرة لرفعه، وقد جاءت إلى طاولة المفاوضات”.

وبيّن أن “غالبية القضايا تمّ حلّها وبقي عدد من القضايا التي ستجري أيضا تسويتها”، مشدّدًا على أنه “سيجري كسر الحظر إن شاء الله تعالى وبإمكان شعبنا أن يشهد ظروفا أفضل”.

مرونة أمريكية

بدوره، رأى خبير “الحدّ من الأسلحة” في معهد “بروكينغز” روبرت أينهورن أن توقيت الإعلانات الأمريكية على صلة بالقضية النووية، مرجحًا أن يكون ذلك إشارةً إلى المرونة الأمريكية.

وقال أينهورن إنَّ “ما يقولونه لإيران هو، انظروا، نحن مستعدون لأن نكون منطقيين هنا عندما لا تكون العقوبات مبررة، فنحن على استعداد لرفعها، ولكن عندما يكون هناك ما يبرر ذلك فنحن على استعدادٍ لفرضها”، على حدّ تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *