فلسطينيات

لقاءات سرية بين ابن سلمان ونتنياهو وهذه نتائجها..

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التقى مرات عدة برئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو سرًا، إضافة الى مسؤولي الاستخبارات من الجانبيْن على نحو منتظم.

وبحسب الصحيفة، سمحت حكومة الاحتلال سرًا لمجموعة من شركات المراقبة الالكترونية بالعمل لصالح الحكومة السعودية، وكان صدور التراخيص لهذه الشركات بفضل هذه العلاقات المباشرة بين المملكة وكيان العدو، على ما قال مسؤول صهيوني كبير و3 أشخاص مرتبطين بتلك الشركات لـ”نيويورك تايمز”.

ووفق الصحيفة، تعتبر شركة “أن.أس.أو” إحدى أشهر الشركات الإسرائيلية، وهي المسؤولة عن تطوير برنامج “بيغاسوس” للتجسس الذي استخدمته العديد من الحكومات للتجسّس على نشطاء حقوق الإنسان واعتقالهم.

وأضافت أن الشركة باعت برنامج “بيغاسوس” للسعودية عام 2017، وقامت المملكة بدورها باستخدامه في “حملة قاسية لسحق المعارضين في الداخل، ومطاردة أولئك الذين يعيشون خارج البلاد”.

كذلك أشارت الى أن وزارة الحرب الإسرائيلية سمحت لشركة أخرى تدعى “كانديرو” بالعمل مع السعودية.

وكانت شركة “مايكروسوف” قد اتهمت “كانديرو” الأسبوع الماضي بتطوير برنامج معلوماتي استخدمته عدة حكومات للتجسّس على أكثر من 100 صحفي وسياسي ومعارض ومدافع عن حقوق الإنسان حول العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *