صحةفلسطينيات

فيروس “دلتا” المتحور يدخل قطاع غزة

أكد مسؤول في وزارة الصحة بقطاع غزة، اليوم الاثنين، أن القطاع دخل فعليا في الموجة الثالثة من جائحة كوفيد 19، والتي بدت متسارعة الانتشار والتفشي داخل المجتمع.
ووفق المؤشرات التي يتم رصدها يومياً، سجلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 663 إصابة جديدة و3 وفيات، بالإضافة لارتفاع عدد حالات الدخول للمستشفيات إلى 171 حالة منها 101 حالة ما بين خطيرة وحرجة.

وقال نائب مدير عام الرعاية الأولية، مجدي ضهير، خلال مؤتمر صحفي حول تطورات الحالة الوبائية في قطاع غزة إنه “وفق المعطيات ومؤشرات المنحنى الوبائي نتوقع زيادة غير مسبوقة في عدد الإصابات بفيروس كوفيد 19 خلال الأسابيع المقبلة وأن تكون الموجه عنيفة”.

وأضاف “بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية تم ارسال مجموعة من العينات للفحص المخبري خارج قطاع غزة لمعرفة نوعية الطفرات والسلالات ومدى انتشارها، وأن النتائج أثبتت وجود فيروس دلتا المتحور في قطاع غزة”.

وأشار إلى أن وزارة الصحة باشرت حملة التطعيم الوطنية ضد فيروس كوفيد 19 منذ نهاية شباط/ فبراير الماضي حيث بلغ إجمالي من تلقوا اللقاح 134988 شخصًا، مؤكدًا أن التطعيمات آمنه وسليمة وتخضع لسلة تبريد وإجراءات خاصة وهي متاحة للفئة العمرية من 16 سنة وما فوق.

وقال “إن الاقبال المحدود على مراكز التطعيم وعدم الالتزام المجتمعي بإجراءات الوقاية والسلامة الصحية في ضوء بدء الموسم الدراسي الجديد يضعنا أمام خطر حقيقي يتمثل في تفاقم الحالة الوبائية في غزة وبالتالي زيادة عدد الحالات الخطرة والحرجة”.

ضهير أشار إلى أن “وزارة الصحة تواصل ومن خلال اللجان الصحية ولجنة ادارة الأزمة مراجعة جهوزية المستشفيات ومواءمة الخطط وفق تطورات الحالة الوبائية في قطاع غزة ودراسة الخطوات الكفيلة بتثبيط المنحنى، وقد أعطت الفرصة لاستمرار العملية التعليمية والخدمات المجتمعية الأخرى وهذا يقترن بالتزام المواطنين بإجراءات السلامة وتلقي اللقاحات دون تأخير”.

وأردف “جائحة كورونا لم تنتهِ بعد في قطاع غزة وهذا لا يبرر حالة التراخي داخل المرافق الخدماتية والمؤسسات ووسائل النقل”.

كما جدد دعوته للمواطنين إلى سرعة التوجه لمراكز التطعيم وأخذ اللقاح لتعزيز المناعة ضد كوفيد 19، لأن اللقاح هو الملاذ الآمن لمنع دخول قطاع غزة موجات جديدة وأن الفئات غير المطعمة هي الأكثر تعرضًا للأعراض الخطيرة والوفيات، مشددًا على أن الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة الصحية وتلقي اللقاح هو الضامن الرئيس في عدم العودة لإجراءات الإغلاق ومنع الحركة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *