أخبار محلية

الوزير حمية: نعمل على وضع مخطط توجيهي لمرافىء لبنان الأربعة

التقى وزير الأشغال العامة والنقل الدكتور علي حميه وفدًا من البنك الدولي برئاسة مدير دائرة المشرق في البنك ساروج كومارجاه في مكتبه في الوزارة.

وتناول اللقاء 3 قضايا أساسية، تمثلت بـ: إعادة إعمار مرفأ بيروت واستراتجية عمل الوزارة، بالإضافة إلى مشروع الطرقات ومشروع بيروت الكبرى وشمال بيروت.

وأكد الوزير حمية أن “البنك الدولي مهتم مثل بقية دول العالم، بإعادة إعمار مرفأ بيروت وغيرها من المشاريع”، لافتا إلى أن “البنك الدولي يتمتع بمصداقية عالمية من حيث مساعدة الدول في المشاريع الاستراتيجية للتنمية المستدامة والنمو الإقتصادي”.

ورأى حمية أن “إعادة مرفأ بيروت هو أمر حيوي للدولة اللبنانية ويجب وضع دراسة مفصلة عن واقع حال المرفأ ونظامه الإداري الجديد، باعتباره مرفقًا استراتيجيًا هامًا، كونه واحدًا من المرافق الأساسية لجذب الاستثمارات ولنمو الاقتصاد اللبناني”.

وأضاف أننا “نسعى لوضع مخطط توجيهي للمرافىء الأربعة في لبنان، لتكون متكاملة مع بعضها لأنه عندما نتكلم عن التنمية المستدامة، يجب أن نتكلم عن كل المناطق اللبنانية، وذلك من أجل تحسين خدماتها لإستقطاب المستثمرين”.

وذكر أنه بحث مع الوفد “بالهوية القانونية للمرفأ، لأنه لا يمكن الاستمرار بلجنة موقتة لإدارته وهي ليست بعامل جلب للإستثمار لزيادة ايراداته وتحسين خدماته”، وقال: “من الممكن الحديث عن الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وأي سياق أخر يؤمن أهداف لبنان الأساسية وهي تحسين ايرادات خزينة الدولة والخدمات”.

ولفت إلى أننا نسعى “لاجراء دراسة كاملة عن واقع مرفأ بيروت، تبين واقع الحال من أجل تحسين الخدمات وإضافة خدمات جديدة، عندها يكون لدينا رؤية حول كيفية تقسيم المشاريع لأنه من المستحيل وجود شريك استراتيجي واحد يستطيع العمل على هذه المشاريع وبهذه الطريقة نستقطب مستثمرين أكثر ونشجع على المنافسة لتحسين الخدمات والإيرادات”.

وتطرق حمية الى موضوع النقل العام، “لما له من أهمية كبرى لإعادة تنشيط عجلة الإقتصاد وتفعيل انتاجية الإدارة من خلال تأمين خدمة النقل العام على كامل الأراضي اللبنانية”، موضحا أن “الوزارة ستعمد الى تحديث سياسة النقل العام بحيث ينبثق عنها مشاريع مقسمة تشمل كافة محاور الطرقات في كل المناطق اللبنانية، ما يشجع المستثمرين على المشاركة، بحيث تكون هذه المشاريع جاذبة للمشاركة فيها ولتقديم أفضل خدمة في قطاع النقل”.

وأكد أن “كومارجاه أبدى استعداده للتعاون كبنك دولي، وفي هذا السياق سيعقد بعد ظهر اليوم اجتماع مع الفريق التقني التابع للبنك الدولي لوضع الرؤية المطلوبة وفقا لما جرى بحثه”.

بدوره، قال كومارجاه إن “مجموعة البنك الدولي مستعدة لدعم لبنان وإعادة إعمار مرفأ بيروت والنقل العام ومشروع الطرقات، ونحن على إستعداد لمساعدة الحكومة في مواجهة التحديات في هذا القطاع، والمساعدة والعمل معا”، مضيفا أننا نسعى “لأن نكون شركاء في دعم هذه الجهود نظرا لأهمية هذه القطاعات، لذا علينا وضع مخطط توجيهي ورؤية مستقبلية لهذه المشاريع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *