أخبار محلية

جبهة العمل الاسلامي في لبنان استنكرت التفجير الدموي الإجرامي الإرهابي في أحد مساجد قندهار

استنكرت جبهة العمل الاسلامي في لبنان: بشدة التفجير الدموي الإجرامي الذي نفّذه تنظيم «داعش» الإرهابي في أحد مساجد قندهار جنوبي أفغانستان لافتة: إلى أنّ هذا التنظيم المجرم لا يراعي حرمة الدين ولا المساجد ولا الأنفس البريئة التي حرمها الله جلّ وعلا.

ودعت الجبهة: المسلمين جميعاً إلى الالتزام بفتوى جميع المراجع الاسلامية والعلماء المعتبرين بحرمة الانضمام إلى تنظيم داعش وما شابهه وماثله من التنظيمات، الذين اعتبروا أن داعش من المفسدين في الأرض وينطبق عليهم حكم حد الافساد في الأرض، ناهيك عن التشويه المتعمد والموجه من قبل أجهزة مخابرات الذي تمارسه هذه التنظيمات للإسلام الناصع والسمح، لذلك نحذّر من خطورة الانضمام اليه أو احتضانه لأي سبب من الأسباب.

وطالبت الجبهة: السلطات الحاكمة في أفغانستان أن تتخذ الاجراءات اللازمة من أجل حماية المصلين والمساجد، وملاحقة ومتابعة هؤلاء القتلة الذين لا يراعون بالمؤمنين إلاّ ولا ذمة ويسعون إلى هدم الاسلام من داخله انصياعاً لأوامر أسيادهم من أجل زرع الشقاق والفتنة في مجتمعاتنا العربية والاسلامية .

وأخيراً اعتبرت الجبهة: أن الفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها وأن تنظيم داعش الإرهابي التكفيري لا يمثل الاسلام ولا المسلمين، والدين الاسلامي منه براء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *