فلسطينيات

هنية لأهالي الشيخ جراح: لن نسمح لمحاكم الاحتلال أن تنتزع ما عجزت عنه في الحرب

تلقى رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية عصر اليوم الثلاثاء اتصالاً هاتفياً من أهالي حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، حيث استمع إلى شرح مفصل حول أوضاعهم، ووضعوه في صورة التطورات المتعلقة بالحي، في سياق محاولات الاحتلال تهجيرهم، مؤكدين رفضهم المطلق لأي قرارات تصدر عن المحاكم تنتزع منهم بيوتهم وأرضهم، ومشددين على صمودهم وثباتهم.

وأشاد الأهالي بموقف شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة، وخاصة في معركة سيف القدس التي خاضتها غزة، وساندتها جموع شعبنا دفاعًا عن حي الشيخ جراح والقدس والأقصى، مستحضرين بكل إجلال شهداء هذه المعركة وجرحاها والبيوت التي هدمت.

من جانبه، قال هنية لأهالي حي الشيخ جراح: “إنكم لستم وحدكم، وإن شعبكم معكم، وأمتكم معكم، ومقاومتكم معكم، وإن الاحتلال لم يكن ليستشعر عمق أزمته، ولم يكن ليضطر إلى طرح التسويات عبر محاكمه لولا أنه ذاق ما يمكن أن تصنعه الإرادة الشعبية حين تنفجر دفاعًا عن الشيخ جراح، وما يمكن أن تذيقه إياه المقاومة الباسلة في نصرتها للقدس وأهلها”.

وعدّ أن “هذه المحاكم التي تحاول فرض الصلاة اليهودية في الأقصى، والتي هي أداة المحتل في قضم المقبرة اليوسفية، هي ذاتها المحاكم التي هجّرت من قبل عائلات “أم كامل الكرد” و”الغاوي” و”حنون” من بيوتها، وهي ذاتها التي سلمت نصف منزل الأخ “نبيل الكرد” ووالدته الحاجة المرابطة الراحلة “رفقة الكرد” ظلمًا وعدوانًا لسارق مارق يسرق عن إصرار ووقاحة، ولم تكن لتلجأ للتسويات لولا صمودكم ونضالكم والتفاف الناس من حولكم واستجابة المقاومة لندائكم؛ وهي تحاول اليوم أن تستفرد بكم لعلها تجركم للتعويل عليها، حتى نلقي أوراق القوة الحقيقية التي في أيدينا جميعًا”.

وأضاف “أتحدث إليكم اليوم وكلي ثقة بأن شعبنا من حولكم سيلبي النداء كما لباه من قبل، وكذلك أمتكم وكل حر في هذا العالم، ولنؤكد لكم أننا في المقاومة لن نسمح لمحاكم الاحتلال أن تنتزع بالحيلة ما عجزت عن انتزاعه في حرب، فلستم بحاجة لأن تتعاطوا مع عروضها، فهي كيان غير شرعي على أرضنا، ولا نرتجى منها العدالة والإنصاف، وقد جاء الزمان الذي تتغير فيه هذه الموازين”.

وأكد أن المحتل ليس قدرنا المحتوم، وبتنا اليوم ندرك أكثر من أي وقت مضى أن دحره عن أرضنا هو قدره المحتوم، وأن إرادة شعبنا ومقاومته قادرة على إجباره على التراجع والانكفاء، وسيبقى حي الشيخ جراح مسيّجًا بإرادة شعبنا ومقاومته، إلى أن تأتي لحظة تحرير أرضنا، وهي لحظة نراها قريبة وليس بعيدة بإذن الله.

ويأتي هذا الاتصال بعد أن جددت محكمة الاحتلال عرضًا سابقًا رفضته عائلات فلسطينية بحي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وهو البقاء في منازلهم “كمستأجرين” لمدة 15 عاماً.

ووفقًا للاقتراح المقدم إلى الطرفين (العائلات الفلسطينية وجمعية استيطانية)، سيتمّ الاعتراف بالعائلات الفلسطينية كـ”مستأجرين محميين” لمدة 15 عامًا أو حتى يتم التوصل إلى ترتيب آخر”.

وخلال هذه المدّة، ستدفع العائلات الفلسطينية التي تقيم في منازلها المهددة بالسلب لجمعية “نحلات شمعون”، التي تدعي ملكيتها للأرض التي أقيمت عليها المنازل.

وتقيم 27 عائلة فلسطينية في منازلها المهددة بالسلب، منذ العام 1956، بموجب اتفاق مع الحكومة الأردنية ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

وتدعي جماعات استيطانية أن المنازل أقيمت على أرض كانت بملكية يهودية قبل العام 1948، وهو ما ينفيه الفلسطينيون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *