الموسوعة العسكرية

مكتب الرئاسة في كازاخستان: قوات بقيادة روسية تحرس عددا من المنشآت الاستراتيجية

أعلن مكتب الرئاسة في كازاخستان، أن عددا من “المنشآت الاستراتيجية” في البلاد يخضع لحراسة تحالف عسكري تقوده روسيا دُعي لاستعادة النظام وسط أكثر أعمال العنف دموية منذ الاستقلال قبل 30 عاما.

وقُتل العشرات واعتُقل الآلاف وشهدت مبان حكومية في أنحاء كازاخستان أعمال حرق على مدى الأسبوع الماضي مما دفع الرئيس قاسم جومارت توكاييف إلى إصدار الأوامر للقوات بإطلاق النار للقضاء على الاضطرابات التي قال إن مسؤوليتها تقع على من وصفهم بقطاع طرق وإرهابيين.

وقال مكتب الرئاسة في بيان تناول تفاصيل اجتماع للاطلاع على الوضع الأمني برئاسة توكاييف “تم نقل عدد من المنشآت الاستراتيجية تحت حماية القوات المتحدة لحفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي”.

وأشارت الحكومة، إلى أن السلطات ألقت القبض على 5800 شخص لصلتهم بالاضطرابات من بينهم “عدد كبير” من الرعايا الأجانب. وأضافت أن الوضع استقر في جميع المناطق.

وبدأت المظاهرات في كازاخستان اعتراضا على زيادة أسعار الوقود ثم تصاعدت لتتحول إلى حركة احتجاج واسعة ضد حكومة توكاييف والرئيس السابق نور سلطان نزارباييف الذي خلفه في حكم الجمهورية السوفيتية السابقة الغنية بالموارد والواقعة في آسيا الوسطى.

وكان نزارباييف (81 عاما) الرئيس الأطول بقاء في الحكم في أي من الجمهوريات السوفيتية السابقة إلى أن ترك منصبه لتوكاييف في عام 2019. ويعتقد كثيرون أن أسرة نزارباييف تحتفظ بنفوذها في العاصمة نور سلطان التي تحمل اسمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *