اهم الاخبارغرائب وعجائبقضايا وآراء

ابن سلمان ينتقم من ابن نايف.. و”نيويورك تايمز” تروي تفاصيل التعذيب

تعتقل السلطات السعودية ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف في ظروف صعبة، إذ يقبع منذ بداية توقيفه في الحبس الانفرادي ويُحرم من النوم في بعض الأحيان ويعُلّق بالمقلوب من كاحليه، حسبما نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن مصدرين مطلعين على ظروف اعتقال ابن نايف.

وفي سياق تقرير نشرته الصحيفة عن الإفراج عن الأميرة بسمة بنت سعود وابنتها سهود الشريف بعد 3 سنوات من احتجازهما، قالت إنه جرى “الإفراج عن بعض المعتقلين من سجون السعودية، لكن العديد منهم ما زالوا يمنعون من السفر إلى الخارج، بسبب خشية السلطات من مناقشة قضاياهم مع الصحفيين الأجانب أو ممثلي الحكومات الأخرى”.

وتطرّقت الصحيفة إلى عدد من الشخصيات البارزة، التي لا تزال رهن الاعتقال في سجون السعودية، من بينهم نجلا الملك السابق عبد الله، بحسب مقربين منهما.

وأضافت: “لا تزال المعلومات تتكشف عن سوء معاملة بعض المعتقلين، ومن أبرزهم محمد بن نايف وزير الداخلية الأسبق الذي أطاح به الأمير محمد بن سلمان من منصب ولي العهد في عام 2017 لينال اللقب لنفسه”، مشيرة إلى أنّه “بعد عزل ابن نايف، وضع قيد الإقامة الجبرية حتى آذار/مارس 2020، حيث تم اعتقاله واحتجازه”.

وأكدت الصحيفة: “في بداية اعتقاله، تمّ احتجاز ابن نايف في الحبس الانفرادي، وحُرم من النوم وعلّق بالمقلوب من كاحليه”، بحسب مصدرين اطلعا على حالته.

وذكرت الصحيفة أنّه “في الخريف الماضي، تم نقله إلى فيلا داخل المجمع المحيط بقصر الملك -اليمامة- في الرياض العاصمة -حيث لا يزال- لافتة إلى أنّه “محتجز دون تلفاز أو أجهزة إلكترونية أخرى ولا يتلقى سوى زيارات محدودة من أسرته”.

وبحسب الصحيفة، “أصيب ابن نايف بأضرار دائمة في كاحليه ولا يمكنه المشي من دون عصا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *