اهم الاخبار

النقل العام يُضرب: قطع طرقات في المناطق كافة

تلبية لدعوة اتحادات النقل البري في لبنان الى الإضراب وتنفيذ يوم غضب، قطع السائقون العموميون فجر اليوم عددًا من الطرقات في المناطق اللبنانيةكافة، واعتصموا احتجاجًا على الارتفاع الجنوني للدولار ومن ورائه ارتفاع اسعار المحروقات وطالبوا بإنصافهم وترجمة الاتفاقات التي تم التوصل اليها بين اتحاد النقل البري والمسؤولين في الحكومة، فيما يخص دعم المحروقات، مُهدّدين بتصعيد تحركاتهم ما لم تُلبَّ مطالبهم.

في بيروت، قطع المحتجون عددًا من الطرقات والمستديرات، إذ قطع السير في محلة برج الغزال باتجاه جسر الرينغ، وتقاطع جامع الأمين وتقاطع فردان وتقاطع عبد العزيز الحمرا وتقاطع بشارة الخوري ومستديرة الكولا باتجاه المدينة الرياضية.

وعُلم أن الطرقات المقطوعة ضمن نطاق الجديدة هي مستديرة الدورة اوتوستراد الكرنتينا مستديرة المكلس، وضمن نطاق الضاحية هي الكفاءات تحويطة الغدير، السفارة الكويتية، مفرق مخيم البرج.

كذلك قُطعت طريق مثلث خلدة، وصحراء الشويفات، وبشامون وعرمون وأيضًا تقاطع غاليري سمعان.

النقل العام يُضرب: قطع طرقات في المناطق كافة

جنوبًا

في الجنوب، تجمّع عشرات سائقي سيارات وفانات الأجرة صباحًا عند المدخل الشمالي لمدينة صيدا، حيث شهدت المحلة زحمة سير خانقة خاصة بعد قطع السير عند مثلث خلدة على مدخل بيروت الجنوبي.

كما قطع المحتجون الطريق عند مثلث الزهراني في كافة الاتجاهات المؤدية الى صيدا وصور والنبطية بعدما اوقفوا سياراتهم وفاناتهم وسط الطريق لبعض الوقت، وسمحوا فقط للحالات الانسانية والسيارات العسكرية والجسم الطبي بالمرور ليعودوا ويفتحوا طريق الاوتوستراد بعد وقوع اشكالات مع المواطنين.

شمالًا

في الشمال، قطع المحتجون أوتوستراد صربا ونهر الكلب، كما أقفلوا مسلكي أوتوستراد شكا عند مدخل الهري ونفق حامات بالبترون.

بقاعًا

أما في البقاع، فقطع سائقو السيارات العمومية طريق دورس على أوتستراد البقاع الشمالي عند محطة الجبلي، فيما قطع السير على ضهر البيدر بالاتجاهيْن وعلى أوتوستراد زحلة الفرزل محلة الحمرا بلازا.

وفي محلة بحمدون ومستديرة عاليه وعرمون بشامون ومفرق التويتي ترشيش قُطعت الطرقات.

وتنفيذًا لقرار اتحاد نقابات النقل البري، تجمّع منذ الصباح الباكر عدد من أصحاب حافلات النقل عند جسر العاصي في الهرمل، وعمدوا إلى قطع الطريق لبعض الوقت بالدواليب والحافلات، فيما انتشرت في المكان وحدة من الجيش اللبناني لتأمين التحرك وإعادة فتح الطريق أمام السيارات، بينما انتظر عدد من الأهالي لساعات من يقلّهم إلى أعمالهم خارج المدينة.

تصريحات

وفي السياق عينه، قال رئيس اتحادات النقل البري في لبنان بسام طليس “أقدمنا على قطع الطرقات ليس لامتصاص غضب الناس بل لتحقيق مطالبنا بعد أن قاربت صفيحة البنزين الـ 400 ألف” ، مضيفًا أن الأيام المقبلة ستكون حاسمة، وسندعو لخطوات تصعيدية وجميع المواطنين للنزول الى الشارع في حال لم تلبّ مطالبنا”.

ولفت طليس الى أن الدعوة للتحرك ليست لتخريب البلد وإنما نحن حدّدنا أماكن معينة ولم ندعُ المواطنين الى الشارع، مضيفًا “سنستمر اليوم في إضرابنا وسيشمل كافة المناطق اللبنانية وهناك قطع للطرقات”.

هذا، وانضم رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر الى المعتصمين في الدورة، واعتبر أن”يوم الغضب نجح من خلال إعلان تضامن المناطق والقطاعات كلها والمشاركة في هذا اليوم”، وقال “على أرض الواقع شهدنا التزامًا تامًا، هناك تهيب عند الناس من واقع معين انما ما نشهده على الارض هو إقفال تامّ وتجاوب في المناطق اللبنانية كافة، والواقع هو واقع رفض لحالة مأساوية اصبحت غير محتملة”.

وأضاف الأسمر: “واجبنا كاتحاد عمالي عام وكاتحاد نقل السعي، والفعالية هي في التضامن ومشاركة الناس على الارض لرفع الدعم عن كل شيء مقابل لا شيء، وللمطالبة باستمرار الدعم للسائق العمومي، ونحن ندعو الناس للنزول الى الشارع ضد الغرف السود التي تعمل على رفع سعر الدولار”.

وتابع: “الطرقات مقطوعة كلها فلنستثمر هذا النهار لنطلق صرخة للمسؤولين ليقوموا بواجباتهم ويجتمعوا ويتعاونوا مع الاتحاد العمالي العام لمعالجة مشاكل الشعب من أجل تطبيق البطاقة التمويلية والبطاقة الدوائية واعداد دراسة شاملة لواقع المحروقات. يجب ان يهب الجميع ويقفوا الى جانب الاتحاد العمالي العام “.

وختم رئيس الاتحاد العمالي العام قائلًا: “الانتفاضة بحاجة إلى عوامل وهي مكتملة، ندعو الناس للتضامن مع الاتحاد العمالي العام واتحادات النقل تحت عنوان حماية لقمة الخبز، دعم المحروقات خصوصًا للسائقين العموميين كي يتمكن الموظفون من الذهاب الى عملهم”.

بدوره، أكد رئيس نقابة السائقين العمومين في صيدا والجنوب قاسم شبلي أن هذا الاضراب والاعتصام ما هو الا تعبير عن رأينا، مضيفًا اتفقنا مع رئيس الحكومة ووزراء الاشغال والداخلية والمالية على دعم السائقين، ولكن يقولون ما لا يفعلون، متسائلاً كيف يمكن للسائق والمزارع والموظف والعامل والاستاذ والعسكر أن يعملوا في ظل غلاء المازوت والمحروقات ورواتبهم لا تتعدى 50 دولارًا؟

أما نائب رئيس النقابة ابراهيم البخاري فاعتبر أن الاضراب خطة دعم للسائق وهو خطوة اولى في ظل تحركات ستتواصل وتتصاعد تدريجيًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *