المكتبة الثقافيةقضايا وآراء

هل تدفع واشنطن بإندونيسيا نحو التطبيع العلني مع “إسرائيل”؟

فيما تبذل الولايات المتحدة الأميركية في الأشهر الأخيرة جهودًا لتوطيد العلاقات بين “إسرائيل” وإندونيسيا الدولة الإسلامية الكبيرة حيث أثار مسؤولون كبار في إدارة جو بايدن هذه المسألة مع وزراء في حكومة جاكرتا، كشفت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية أنّ وفدًا طبيًا من إندونيسيا زار “إسرائيل” سرًا الأسبوع الماضي، حيث التقى الممثلون الإندونيسيون اختصاصيين في مجال الطب وناقشوا موضوع مواجهة فيروس “كورونا”، كما علمت الصحيفة أيضًا أن لقاءات سياسية عقدت مع مسؤولين في وزارة الخارجية.

يذكر أن أندونيسيا هي أكبر دولة إسلامية في العالم ويبلغ عدد سكانها حوالي 270 مليون نسمة، وليس لها علاقات رسمية مع “إسرائيل”، ولهذا السبب فإنّ الزيارة التي كُشف عنها في إذاعة الجيش تمت بشكل سري.

ويجب التشديد على أنه منذ سنوات عديدة كانت هناك اتصالات غير رسمية بين البلدين وكذلك علاقات تجارية مستقرة، وفي الثمانينيات باعت “إسرائيل” طائرات حربية قديمة لسلاح الجو الإندونيسي، فيما زار رئيس حكومة العدو يتسحاق رابين إندونيسيا عام 1993، كما زارها الوزير شمعون بيريس عام 2005.

ووفقًا لتقارير مختلفة فإنّ “وزير الحرب بني غانتس زار إندونيسيا سراً قبل بضعة أشهر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *