المكتبة الثقافية

العدو يشكّ في ضبّاطه

ذكرت هيئة البث الرسمية “كان” أن قسم أمن المعلومات في جيش الاحتلال قام بإجراء دراسات لاتصالات نحو 1200 من الضباط والجنود الصهاينة والاستفسار وسؤال 10 من أصحاب المناصب، وذلك في سياق محاولتهم العثور على الشخص الذي سرب قبل عام الى الإعلام الأجنبي خبرًا مفاده أن “إسرائيل” هاجمت ناقلات إيرانية.

في آذار/مارس 2021، أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أنه منذ عام 2019 استهدفت “إسرائيل” ما لا يقل عن 12 ناقلة ايرانية كانت في طريقها إلى سوريا وهي محملة بالنفط والأسلحة.

تقرير “كان” تحدّث عن أن التقديرات لدى جيش الاحتلال أنه في أعقاب النشر تضررت المعركة البحرية الاسرائيلية ضد إيران.

في أعقاب هذا التسريب، قرر المستشار القضائي للحكومة فتح تحقيق، وطلب تقديم رأي من قبل الجيش والشاباك والموساد. الجيش ردّ على النيابة العامة: “الضرر الأمني المحتمل من نشر المعلومات خطير للغاية، لكن لم يتم إثبات وجود ضرر فعلي”، ولم يتم العثور على المسرب، وبحسب التقديرات فإن مصدره ليس من الجيش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *