فلسطينيات

جيش الاحتلال يخطط لاستخدام مروحيات حربية في الضفة الغربية‎‎

ذكر مراسل الشؤون العسكرية في “القناة 12” نير دفوري أنّ “جيش الاحتلال يخطّط لاستخدام مروحيات حربية في الضفة الغربية، في أعقاب القتال الشديد في جنين، والذي قُتل فيه جندي مما تسمى “وحدة مكافحة الإرهاب””.

ولفت الى أنّه خلال نقاش في المجلس الوزاري المصغّر (الكابينت) أوصى مسؤولون كبار في المؤسسة الأمنية بفتح معبر “إيرز”، في حين قال مصدر أمني لـ”القناة 12” إنه: “تم تمرير الرسالة إلى “حماس””.

واعتبر دفوري أنّ “الخطوة التي تم درسها في الجيش “الإسرائيلي” هي جزء من فكرة تغيير أسلوب تفعيل النار خلال عمليات كبيرة في الضفة الغربية”، لافتًا الى أنّه “في حادثة جنين التي سقط خلالها الجندي كان هناك العشرات من “المسلحين” الذين أطلقوا عددًا كبيرًا جدًا من الطلقات النارية على القوات”، بحسب تعبيره.

وقال: “يدرك المعنيون في الجيش أنه يجب رفع مستوى تفعيل النار في الرد، وإضافة إلى المروحيات الحربية يتم درس وسائل إضافية لا يمكن التفصيل عنها”، مضيفًا: “من المهم القول إنّ هناك تعقيدات كبيرة في تفعيل النار من الجو في مناطق عمرانية مثل الضفة الغربية، وخاصة في جنين، لكن ليس من المؤكد أنه سيكون هناك إمكانية أخرى”.

وعلم الموقع أنّ “مسؤولي المؤسسة الأمنية قالوا لوزراء في جلسة الكابينت إن الفلسطينيين الذين تم إلقاء القبض عليهم في الفترة الأخيرة خلال توجههم لتنفيذ عملية أو من خلال التحقيقات التي حصلت مع عائلاتهم ليس لديهم انتماء تنظيمي، اذ إن الحديث يدور حول “منفردين متأثرين من الأجواء ومن التطرف “الديني” حول الأقصى”، بحسب تعبيره.

وقال: “هذا هو أيضًا سبب أن الجيش “الإسرائيلي” و”الشاباك” أوضحا للوزراء خلال الجلسة أنّ قرار فتح معبر “إيرز” لدخول العاملين من غزة هدفه خلق مصلحة لـ”حماس” للحفاظ على الهدوء من جهة القطاع”، مضيفًا أن “الإستراتيجية التي اقترحتها المؤسسة الأمنية، والتي أوصى بها المستوى السياسي، هي توسيع عمليات الاعتقال والمداهمات الموضعية خاصة في جنين لإنتاج معلومات والقبض على المزيد من “المطلوبين””، على حد قوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *