فلسطينياتقضايا وآراء

قلق “إسرائيلي” كبير يدفع العدو للتريث قبيل أي هجمة على سوريا

أشارت صحيفة “إسرائيل هيوم” الى أنَّه على خلفية التوتر المتزايد بين “تل أبيب” وموسكو، أفيد للمرة الأولى منذ بدء الهجمات في سوريا، أن بطارية “إس-300” روسية أطلقت صواريخ باتجاه طائرات سلاح الجو “الإسرائيلي”.

وأكَّدت الصحيفة أنَّ “الحادثة الاستثنائية حصلت يوم الجمعة الماضي، حينما هاجم الكيان الصهيوني أهدافًا في سوريا”، بحسب تقارير أجنبية.

وأضافت: “ليس سرًا أنَّه خلال الهجمات المنسوبة للجيش “الإسرائيلي” في سوريا يُطلق السوريون باتجاه طائرات حربية تابعة لسلاح الجو صواريخ أرض جو. عدد الصواريخ الذي أطلق مهم، لكن الحديث يدور عن منظومات صواريخ أرض-جو قديمة، وباستثناء حادثة واحدة في شباط/فبراير 2018 جرى إسقاط طائرة “سوفا” تابعة لسلاح الجو، الصاروخ السوري لم ينجح في إحباط نشاطات سلاح الجو “الإسرائيلي”” وفق قول الصحيفة.

ولفتت الصحيفة إلى أنَّ “روسيا نقلت إلى سوريا في السنوات الأخيرة عدة منظومات “إس-300” متقدمة، لكن “إسرائيل” قدّرت -حتى الفترة الأخيرة- أن البطارية المتقدمة موجودة بيد الروس فقط، وبموجب ذلك هي لا تشكل تهديدًا على طائرات سلاح الجو”.

واعتبرت الصحيفة أنَّه “على ضوء ذلك، فإنّ التطورات في الأسبوع الأخير مقلقة بوجه خاص”، مبينةً أنَّ كيان العدو سيضطر إلى التريث قبيل الهجمات المقبلة في سوريا لفهم ما إذا كان يدور الحديث في الحقيقة عن منحى روسي قد يمس بحرية العمل الجوي لـ”إسرائيل” في سوريا، أو أن الحديث يدور عن حادثة استثنائية ولمرة واحدة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *