فلسطينياتواحات إيمانية

عشرات الآلاف أدّوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك

أدّى عشرات الآلاف من الفلسطينيين صلاة اليوم الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، رغم الإجراءات المشدّدة التي اتخذتها سلطات الاحتلال العسكرية في القدس المحتلة.

وقدّرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس عدد الذين تمكنوا من الوصول إلى المسجد الأقصى وأدّوا صلاة الجمعة في رحاب وباحات قبلة المسلمين الأولى، وداخل المصليات المسقوفة بأكثر من ثلاثين ألفًا.

ومنذ ساعات الصباح توافد آلاف الفلسطينيين من القدس والداخل المحتل إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة، في حين فرضت قوات الاحتلال، إجراءات عسكرية مشددة داخل مدينة القدس المحتلة وعلى مداخلها، في محاولة للحدّ من أعداد المتوافدين إلى المسجد الأقصى.

وأفادت مصادر أنّ قوات الإحتلال انتشرت بشكلٍ مكثّف، وأقامت الحواجز العسكرية على مداخل البلدة القديمة والطرقات والشوارع المؤدّية إلى المسجد الأقصى، وعلى بواباته الخارجية، ودقّقت بالهويات الشخصية للمواطنين، وعمدت إلى عرقلة وصول المصلين من الضفة الغربية المحتلة إلى الأقصى. واعتقلت شابين من منطقة باب الغوانمة (أحد أبواب المسجد الأقصى)، أثناء توجههما لأداء صلاة الجمعة.

ودعا خطيب الأقصى الشيخ محمد سليم في خطبته للحفاظ على المسجد الأقصى، وشدّ الرحال إليه، والرباط فيه، مؤكّدًا أنّ الله تعالى لن يضيع أجر المرابطين.

وقال الشيخ سليم: “الأقصى أقصاكم وعزّكم، فكونوا مع قدسكم وأقصاكم، ليكتب الله لكم أجر الرباط والجهاد”.

وشدّد الشيخ سليم على ضرورة الحذر من مسربي العقارات في القدس، داعياً لعدم السكوت عن الظالمين.

ويتعرّض المسجد الأقصى بشكل يومي، لاعتداءات واقتحامات متكررة من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين الصهاينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *