أخبار دوليةعلوم وتكنولوجيا

إيلون ماسك يريد إلغاء صفقة شراء “تويتر”.. والموقع يلجأ للقضاء

أبلغ الملياردير إيلون ماسك، إدارة موقع تويتر بأنه يريد إلغاء صفقة شراء الموقع، التي كانت بقيمة 44 مليار دولار، وقال إنه يريد إلغاء الصفقة لأن الموقع “ينتهك بنودا في الاتفاق الأصلي، الذي تم توقيعه في نيسان/أبريل”.

وكان ماسك أعرب، خلال الأسابيع الأخيرة عن مخاوفه، دون أي دليل واضح، من وجود عدد أكبر من الحسابات الوهمية والبريد العشوائي على تويتر أكثر مما صرحت به إدارة الموقع علنًا، وتكهن المحللون بأن المخاوف قد تكون محاولة لخلق ذريعة للخروج من صفقة قد يراها الآن مبالغ فيها.

وكان ماسك اتهم، في وقت سابق، الشبكة الاجتماعية بانتهاك الاتفاق من خلال عدم تقديم البيانات التي طلبها بشأن الرسائل غير المرغوب فيها والحسابات المزيفة.

وفي رسالة سابقة إلى رئيس الشؤون القانونية والسياسة والثقة في تويتر، فيجايا غادي، زعم ماسك أن تويتر “تقاوم بنشاط وتحبط حقوق المعلومات الخاصة به” على النحو المبين في الصفقة.

وكتب محامي يمثل ماسك إلى الشركة: “يعد هذا انتهاكًا ماديًا واضحًا لالتزامات تويتر بموجب اتفاقية الاندماج ويحتفظ السيد ماسك بجميع الحقوق الناتجة عنها، بما في ذلك حقه في عدم إتمام الصفقة وحقه في إنهاء الاتفاق”.

وطالب ماسك تويتر بتسليم معلومات حول منهجيات الاختبار الخاصة به لدعم مزاعمه بأن الروبوتات والحسابات المزيفة تشكل أقل من 5% من قاعدة المستخدمين النشطين للمنصة، وهو رقم ذكرته الشركة باستمرار لسنوات في الإفصاحات العامة المعيارية.

وزعم ماسك، في وقت سابق، أن العدد الحقيقي لحسابات البريد العشوائي من المحتمل أن يكون أكثر من ذلك بكثير، ومن المحتمل أن يصل إلى 90%، وقال سابقًا إن عملية الاستحواذ “لا يمكن أن تمضي قدمًا” حتى تقدم الشركة “دليلًا” على مقياس البريد العشوائي.

تويتر إلى مقاضاة ماسك

وتتّجه شركة تويتر إلى مقاضاة الملياردير إيلون ماسك لإتمام صفقة الشراء، بُعيد قراره إنهائها، بحسب ما أعلن رئيس مجلس الإدارة بريت تايلور.

وأوضح تايلور في تغريدة له أن “مجلس الإدارة يعتزم متابعة الإجراءات القانونية لفرض تنفيذ اتفاقية الاندماج، ويلتزم إغلاق الصفقة بالسعر والشروط المتفق عليها مع ماسك”، مؤكّداً أنّ الشركة “تخطّط لمتابعة الإجراءات القانونيّة لفرض اتفاقيّة الاندماج”.

وأضاف “واثقون من أنّنا سننتصر في محكمة ديلاوير”، في إشارة إلى محكمة الأسهم العليا في ولاية ديلاوير الأميركيّة.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة “واشنطن بوست” أنّ فريق ماسك توقّف عن المشاركة في بعض المناقشات بشأن تمويل الصفقة التي يُقدّر حجمها بـ44 مليار دولار خلال الأسابيع الأخيرة، إذ بدأ يشكّك في بيانات “تويتر” حول عدد الحسابات المزيفة.

وبحسب خبراء القانون، فإن التخلّي عن الصفقة لن يكون سهلاً بالنسبة لماسك، ومن المتوقّع الآن بدء مرافعات قضائية، وعلى ضوء الاتّفاقات القائمة، سيضطرّ ماسك لدفع مليار دولار كتعويض مع فشل الصفقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *